ليبيا توقف تعويضات مقاتلي الثورة

صورة أرشيفية من عرض للثوار في الشهور السابقة ببنغازي،والتعليق عليها كالتالي: حساسية " مفرطة " بين ثوار الجبهات والمؤسسة العسكرية ( الجزيرة نت). - من يعرقل جيش ليبيا الوطني؟ - خالد المهير- طرابلس
‪القائمة تضمنت أسماء متكررة وأشخاصا لم يقاتلوا وآخرين متوفين‬ (الجزيرة-أرشيف)‪القائمة تضمنت أسماء متكررة وأشخاصا لم يقاتلوا وآخرين متوفين‬ (الجزيرة-أرشيف)

أوقفت ليبيا برنامج تعويضات لمن قاتلوا في انتفاضة العام الماضي ضد الزعيم الراحل معمر القذافي بسبب تفشي الفساد فيه، ودفع أموال لأشخاص غير مستحقين.

وأوضح متحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي أن قائمة أسماء من يحق لهم الحصول على تعويضات -في اطار البرنامج- شملت أشخاصا متوفين أو لم يقاتلوا على الإطلاق.

وقد صرف خلال البرنامج نحو 1.8 مليار دينار ليبي (1.4 مليار دولار) خلال أقل من ثلاثة أشهر.

ونقلت رويترز عن محمد الحريزي أن الفساد متفش بدرجة كبيرة في البرنامج، وأن بعض الأشخاص المدرجين على القوائم ليسوا على قيد الحياة.

لكن المتحدث باسم الانتقالي قال إن القوائم شابتها مخالفات وكانت قابلة لأن يساء استخدامها, وأن هناك تحقيقا جاريا بشأن الفساد, مضيفا أنه في بعض الحالات تكررت نفس الأسماء أكثر من مرة مما يسمح للشخص بالمطالبة بالأموال عدة مرات.

وتابع: كان ينبغي أن تنشئ الحكومة قاعدة بيانات بأسماء كل من حاربوا, وكان يتعين على كل مقاتل أن يفتح حسابه الخاص في البنك لأنه عندئذ سيتعين عليه إظهار بطاقة هويته, وهذا أحدث برنامج حكومي يتوقف بسبب إساءة استخدامه.

وفي سياق متصل ألغت وزارة الصحة في وقت سابق برنامجا لتقديم مساعدات طبية مجانية بالخارج لمن أصيبوا بالحرب, ووجدت الحكومة أنها تدفع فاتورة تذاكر الطيران والرعاية الطبية والإقامة بالفنادق لأشخاص لم يصابوا لكنهم تمكنوا من تزوير بيانات طبية.

وكان المقاتلون الذين حملوا السلاح ضد قوات الأمن التابعة للقذافي متطوعين, وتجمعوا معا في مليشيات غير رسمية ولم يحصلوا على أي أموال في أغلب الحالات.

وأعلنت الحكومة في وقت سابق من العام الحالي أنها ستدفع أربعة آلاف دينار للمقاتلين السابقين المتزوجين و2200 للمقاتلين السابقين غير المتزوجين كوسيلة لدعمهم وتكريما لشجاعتهم.

ووضعت تلك المهمة بأيدي المجالس العسكرية المحلية التي طلب منها إعداد قائمة بمن يستحقون، وبناء على تلك القائمة خصص البنك المركزي الأموال للمجالس لتوزيعها على المقاتلين السابقين.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

مجموعة من الثوار في أحد أزقة بنغازي،والتعليق كالتالي: إرجاع حقوق هولاء قد يعجل بتأسيس الدولة ( الجزيرة نت).

تواترت النزاعات المسلحة في ليبيا حيث جرت اشتباكات أمس الاثنين في كل من العاصمة طرابلس ومدينة زوارة غربي البلاد، بينما زار رئيس الحكومة الليبية عبد الرحيم الكيب برفقة رئيس أركان الجيش مدينة سبها في الجنوب عقب النزاع بين القبائل العربية وقبائل التبو.

Published On 3/4/2012
صورة أرشيفية من عرض للثوار في الشهور السابقة ببنغازي،والتعليق عليها كالتالي: حساسية " مفرطة " بين ثوار الجبهات والمؤسسة العسكرية ( الجزيرة نت). - من يعرقل جيش ليبيا الوطني؟ - خالد المهير- طرابلس

ساهم تهديد رئيس المجلس الانتقالي بليبيا مصطفى عبد الجليل الأربعاء باستخدام القوة ضد أي طرف يخترق هدنة وقف النار بين مدينتي زوارة ورقدالين في طرح تساؤلات حول جدوى هذا التهديد، وهل هناك قوة يمكن للجيش استخدامها؟

Published On 6/4/2012
(FILES) A picture taken on August 13, 2011 shows Seif al-Islam Kadhafi, son of slain Libyan leader Moamer Kadhafi, in the Libyan capital Tripoli. Seif al-Islam will be moved next week to Tripoli and has agreed to hire a lawyer, Libya's representative to the International Criminal Court said on April 7, 2012. He was arrested on November 19, 2011 in southern Libya and is being held in a secret detention centre in Zintan, 180 kms (110 miles) south of Tripoli, where he has allegedly been mistreated by his wardens. AFP PHOTO/IMED LAMLOUM

أعلن مندوب ليبيا لدى المحكمة الجنائية الدولية المستشار أحمد الجهاني أن السلطات الليبية لن تسلم سيف الإسلام نجل العقيد الراحل معمر القذافي للمحكمة، مؤكدا أنها ستنقله إلى طرابلس خلال الأيام المقبلة.

Published On 7/4/2012
epa03055726 (FILE) A file handout photograph made available on 21 November 2011 from the Libyan Youth Movement Facebook page, shows Saif al-Islam (Bottom-C), the son of slain Libyan leader Muammar Gaddafi, surrounded by unidentified members of the Abou Bakr Essedik revolutionaries unit upon his arrest in southern Libya and his transfer to Zintan, Libya early 19 November 2011. According to media reports on 09 January 2012 the International Criminal Court (ICC) has extended a deadline for Libya to provide information on the health and status of Saif al-Islam Gaddafi. The deadline is now 23 January 2012. The ICC, based in in The Hague, has indicted him for crimes against humanity. EPA/LIBYAN YOUTH MOVEMENT FACEBOOK BEST QUALITY AVAILABLE HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES *** Local Caption *** 00000403010583

أشارت صحيفة ذي أوبزيرفر البريطانية إلى أن السلطات الليبية ترفض تسليم سيف الإسلام القذافي إلى المحكمة الجنائية الدولية، في ما وصفته بتحد من جانب طرابلس للأمم المتحدة، وأضافت أن السلطات الليبية اتهمت سيف بعدم حصوله على رخصة لتربية الإبل.

Published On 8/4/2012
المزيد من عربي
الأكثر قراءة