أكثر من 10 قتلى في تفجيرين بالعراق

مخلفات أحد التفجيرات بالعاصمة بغداد في فبراير/شباط الماضي (الجزيرة نت)
قتل 12 شخصا وأصيب 15 آخرون اليوم الأربعاء في انفجار سيارة ملغومة أعقبه هجوم نفذه انتحاري في تلعفر بشمال العراق، فيما شهدت منطقة هيت غربي البلاد مقتل شخصين وإصابة أربعة في هجوم ثان نفذه انتحاري يرتدي حزاما ناسفا، حسب ما أفادت مصادر أمنية عراقية.
 
وقال مسؤول أمني محلي في تلعفر إن "سيارة ملغومة متوقفة قرب مطعم انفجرت، وبعد دقائق فجّر مهاجم انتحاري نفسه وسط الحشود".

فيما أعلنت وزارة الداخلية -في بيان نشر على موقعها على الإنترنت- أن "مجموعة من المحلات التجارية في قضاء تلعفر تعرضت لاعتداء إرهابي بسيارتين ملغومتين وأسفر الحادث عن سقوط سبعة شهداء و14 جريحا في حصيلة أولية".

وقال مصدر في وزارة الداخلية لوكالة الأنباء الفرنسية إن "12 شخصا قتلوا وأصيب 19 بجروح في هجومين في تلعفر".

وأوضح المصدر ذاته أن "الهجوم الأول نتج عن سيارة مفخخة انفجرت أمام مطعم وتلاه تفجير انتحاري نفسه بين الناس الذين تجمعوا في موقع الانفجار الأول".

وأكد مصدر آخر في الوزارة أن حصيلة القتلى بلغت 12 شخصا فيما أصيب 15 آخرون بجروح.

يذكر أن العراق شهد الاثنين الماضي سلسلة هجمات شنها مسلحون يرتدون زي الشرطة على نقاط تفتيش في مدينة حديثة بمحافظة الأنبار غرب البلاد أسفرت عن مقتل 28 شرطيا.

وأكد المتحدث باسم شرطة حديثة الرائد طارق سايح حردان آنذاك أن من بين القتلى ضابطين برتبة عقيد ونقيب، وأن "تنظيم القاعدة هو المسؤول عن الهجمات لأنه تم العثور على منشورات للتنظيم في إحدى السيارات التي تركها المهاجمون قبل أن يفروا".

وكانت تلك الهجمات الأعنف في العراق منذ 23 فبراير/شباط الماضي، عندما قتل 42 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 260 آخرين في سلسلة هجمات في مناطق مختلفة من البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أفادت الشرطة العراقية أن أكثر من 15 شخصا قتلوا وأصيب أكثر من عشرين بهجوم قالت إن انتحاريا شنه بحزام ناسف استهدف مدخل مبنى أكاديمية الشرطة في شارع فلسطين شرقي بغداد. وأضاف المصدر أن الهجوم أدى لإحراق عدد من السيارات.

20/2/2012

لقي خمسون شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب عشرات بسلسلة تفجيرات هزت أحياء يغلب على سكانها الشيعة بالعاصمة العراقية بغداد قبل ظهر اليوم. كما أصيب 27 شخصا، غالبيتهم من الشرطة، جراء انفجار ثلاث سيارات مفخخة في كركوك.

23/2/2012

جددت سلسلة التفجيرات التي ضربت العراق أمس الخميس المخاوف من احتمال انزلاق ذلك البلد نحو توتر مذهبي يشبه ذلك الذي ساد في أيام تصاعد المقاومة المسلحة ضد الوجود العسكري الأميركي والذي كاد يرمي البلاد في أتون حرب أهلية طائفية.

24/2/2012

أعلن تنظيم القاعدة بالعراق مسؤوليته عن سلسلة الهجمات المنظمة التي استهدفت -بشكل رئيسي- قوات الشرطة في مناطق شيعية متفرقة بالعراق أمس الخميس، وأسفرت عن مقتل ستين شخصا على الأقل وإصابة 250 آخرين.

24/2/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة