بلجيكا تعالج 120 جريحا ليبيا

لبيب فهمي-بروكسل

وافق مجلس الوزراء البلجيكي اليوم على اقتراح تقدم به وزير الخارجية ديدييه ريندرز -بعد زيارته ليبيا مؤخرا- باستقبال البلاد 120 من الثوار الليبيين.

وسيوزع الجرحى على أربعة مستشفيات بحسب خطورة الجروح التي يعانون منها، وستتحمل الحكومة البلجيكية كافة النفقات المالية للعلاج.

وكانت بلجيكا قد شاركت في المجهود الحربي الذي ساعد في الإطاحة بنظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي وبررته بـ"حماية السكان المدنيين من هجمات قوات العقيد القذافي"، كما يقول بيان صادر عن الخارجية البلجيكية.

ويضيف البيان أن بلجيكا تريد مواصلة دعمها ومساندتها في سبيل تحقيق الاستقرار وإعادة إعمار ليبيا.

وقد استقبلت العديد من الدول أعدادا متفاوتة من الجرحى الليبيين أثناء الثورة الليبية وبعدها، ومن تلك الدول تونس والأردن وقطر واليونان وتركيا وغيرها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

وجه ليبيون غاضبون انتقادات قاسية للوزراء الجدد في المكتب التنفيذي التابع للمجلس الوطني الانتقالي، متهمين إياهم بإهمال ملف علاج جرحى جبهات القتال. وطالب هؤلاء مسؤول الصحة في المكتب ناجي بركات بالاستقالة فورا لفشله الذريع في معالجة عشرات الآلاف من الليبيين.

بينما انشغل الليبيون بالاحتفالات والأهازيج وأفراح التحرر من نظام معمر القذافي، تجمع في مدينة بنغازي وتحديدا عند مستشفى الجلاء للحوادث عدد من جرحى المعارك لإيصال صوتهم، والمطالبة بالإسراع في علاجهم على نفقة المجتمع.

استكملت الحكومة الليبية الانتقالية أداء القسم في العاصمة طرابلس أمام رئيسها عبد الرحيم الكيب ورئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل الذي أوضح أن أولويات الحكومة الجديدة تتمثل في التكفل بأسر ضحايا الثورة ومتابعة علاج الجرحى والسعي لإعادة إدماج الثوار في المجتمع.

اعتصم مئات الجرحى من الثوار الليبيين الذين يتلقون العلاج في اليونان في مبنى سفارة بلدهم بأثينا طوال يوم الاثنين، للمطالبة بتحسين أوضاع علاجهم في المستشفيات اليونانية وبالمزيد من الاهتمام بهم من الدولة الليبية.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة