إدانة وزير بحكومة مبارك وصهر نجله


قضت محكمة جنايات القاهرة الخميس بالسجن ثماني سنوات بحق محمد إبراهيم سليمان وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة في حكومة الرئيس المخلوع حسني مبارك، وبالسجن خمس سنوات على مجدي راسخ صهر نجل الرئيس المخلوع لإدانتهما بالفساد.

وقال رئيس المحكمة عاصم عبد الحميد إن المحكمة قضت في إحدى قضيتين نظرتهما بالسجن لمدة خمس سنوات على سليمان، وتغريمه مبلغ مليار و80 مليونا ومئتين وألف جنيه (نحو 179 مليون دولار) ورد مبلغ مماثل.

وأضاف أن المحكمة غرمت راسخ مبلغ مليار و66 مليونا و332 ألف جنيه ورد مبلغ مماثل.

وصدر الحكم غيابيا على راسخ -وهو والد زوجة علاء نجل الرئيس المخلوع- لاختفائه منذ ثورة الـ25 من يناير/كانون الثاني من العام الماضي.

وفي قضية ثانية حكمت المحكمة على سليمان بالحبس ثلاث سنوات ورد مبلغ 24 مليونا و933 ألف جنيه (نحو 4.15 ملايين دولار) وغرامة مساوية.

وسبق أن صدرت أحكام في قضايا فساد ضد مسؤولين في عهد مبارك، منهم رئيسا الوزراء السابقان أحمد نظيف وعاطف عبيد، ويوسف والي نائب رئيس الوزراء ووزير الزراعة واستصلاح الأراضي الأسبق، وعدد من الوزراء ورجال الأعمال.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أصدرت محكمة مصرية حكما اليوم الثلاثاء بسجن رئيس الوزراء الأسبق أحمد نظيف ووزيرين سابقين بحكومته بتهمة إهدار المال العام، بينما أوصى المجلس الأعلى للقضاء ببث محاكمات رموز النظام السابق عير شاشات خارج قاعات المحاكمة.

أمرت النيابة العامة المصرية اليوم “الجمعة” بحبس أربعة من قيادات وزارة الداخلية السابقين من المتهمين بارتكاب جرائم قتل المتظاهرين والتعدي عليهم أثناء تظاهرهم السلمي. ومن بين المتهمين اللواء إسماعيل الشاعر مدير أمن القاهرة السابق، واللواء حسن عبد الرحمن مدير جهاز مباحث أمن الدولة.

حددت محكمة جنايات القاهرة يوم السبت الثاني من يونيو/حزيران المقبل موعدا للنطق بالحكم في حق الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجليه، ووزير داخليته حبيب العادلي وستة من مساعدي الوزير، إضافة لرجل الأعمال الهارب حسين سالم.

ما إن أعلنت محكمة جنايات القاهرة عن تحديد جلسة الثاني من يونيو/ حزيران المقبل للنطق بالحكم في قضية قتل المتظاهرين والفساد المالي والتي يتهم فيها الرئيس المخلوع مبارك ونجلاه علاء وجمال وعدد من رموز حكمه، حتى ثارت حالة من الجدل بين المصريين.

المزيد من إصلاح سياسي
الأكثر قراءة