اليمن يطالب بالإفراج عن أرملة لبن لادن

حث اليمن السلطات الباكستانية على الإفراج عن أرملة  يمنية لزعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، مشددا على أن هذه المرأة وأطفالها الأربعة لم يرتكبوا أي جرم يستوجب احتجازهم من قبل الحكومة الباكستانية.

وقال وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي إن السلطات الباكستانية تراجعت عن موقفها بتسليم السيدة أمل السادة اليمنية المولد وأطفالها إلى الحكومة في صنعاء، وأضاف في تصريحات صحفية "نواصل مناشدة السلطات الباكستانية نقلها إلى بلدها الأصلي، نحن أيضا قلقون على أطفالها الصغار يجب ألا يعاقب الأطفال على أخطاء والدهم".

كما قالت وزيرة حقوق الإنسان اليمنية حورية مشهور إن أمل لم تقترف أي جريمة في باكستان، وأضافت "مجرد أنها كانت متزوجة من بن لادن، لا يجعلها مذنبة"، ومضت تتساءل "ماذا عن الأطفال؟ هم ليس لهم شأن بهذا هم قضوا عاما تقريبا الآن قيد الاحتجاز.. لماذا يجب أن يدفعوا الثمن".

وكان وزير الداخلية الباكستاني قد أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري أن حكومة بلاده ستقدم للمحاكمة ثلاث أرامل لأسامة بن لادن من بينهن اليمنية أمل بتهمة دخول البلاد والإقامة فيها بطريقة غير قانونية.

يذكر أن القوات الأميركية قتلت زعيم القاعدة السابق أسامة بن لادن، بعد أن اقتحمت منزله في بلدة إبت آباد الباكستانية في مايو/أيار الماضي بعد ملاحقة استمرت عشر سنوات.

وكانت أمل والزوجتان الأخريان وهما سعوديتان وعدد لم يكشف عنه من الأطفال بين 16 شخصا احتجزتهم السلطات الباكستانية بعد الغارة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

حمّل اليمني زكريا السادة شقيق أرملة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن السلطات الباكستانية المسؤولية الكاملة عن ما وصفها بالجرائم التي ترتكب بحق شقيقته، وقال للجزيرة نت إن شقيقته وأرملتين أخريين لبن لادن وأطفالهن محتجزين في ظروف غير إنسانية بباكستان.

علمت الجزيرة نت أن اليمني زكريا السادة -شقيق أرملة زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن- موجود حاليا في العاصمة الباكستانية من أجل تسلم شقيقته أمل السادة وأولادها، وإعادتهم إلى اليمن.

تنتاب حالة من القلق عائلة زوجة زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن الذي اغتالته قوة أميركية خاصة أوائل مايو/أيار الماضي في مدينة إبت آباد القريبة من العاصمة الباكستانية إسلام آباد.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة