ليبيا تفرج عن صحفيين بريطانيين

أفرجت السلطات الليبية عن صحفييْن بريطانيين اعتقلتهما مليشيات ليبية الشهر الماضي في طرابلس، ويتوقع أن يغادرا ليبيا اليوم.

وكانت "سرايا السويحلي" قد اعتقلت في 22 فبراير/شباط نيكولاس ديفيز وغاريث مونتغمري جونسون اللذين يعملان لقناة "برس تي في" بتهمة التجسس، ثم حوّلت التهمة إلى دخول الأراضي الليبية بصورة غير شرعية.

وسلمت "سرايا السواحلي" (وهي مليشيات من مصراتة تنشط أيضا في طرابلس) الصحفيين الأسبوع الماضي إلى السلطات الليبية.

وظهر الصحفيان في مؤتمر صحفي أمس في طرابلس وقد جلسا إلى جنب وكيل وزارة الداخلية عمر الخضراوي، الذي قال إنه قد ثبت أن البريطانيين لم يرتكبا أي جرم، وأنهما أبديا رغبة في مغادرة ليبيا.

"دفاعا عن البلاد"
ودافع الخضراوي عن "سرايا السويحلي" بقوله إنها لم ترتكب عملية اختطاف باعتقالها البريطانيين، لأن الثوار كانوا يتحركون -كما قال- دفاعا عن مصالح البلاد.

ولم يتحدث الصحفيان خلال المؤتمر الصحفي، لكنهما ظهرا في صحة جيدة وإنْ علا محياهما التعب.

وعندما سُئل مونتغمري جونسون هل لقي معاملة حسنة خلال اعتقاله، اكتفى بهز رأسه إشارة إلى الإيجاب.

وتحدث الخضراوي في المؤتمر الصحفي أيضا عن ليبييْن اعتقلا مع الصحفيين لكنه لم يذكر ما حل بهما.

وقال عبد المنعم عياد مدير العلاقات العامة بوزارة الداخلية إن القنصلية البريطانية تسلمت الصحفيين وسيغادران ليبيا اليوم.

وأكدت السفارة البريطانية استلام الصحفيين وقالت إنهما بخير.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت قناة “برس تي في” التلفزيونية الإيرانية اليوم أن أفراد مليشيات ليبية اعتقلوا صحفيين بريطانيين يعملان للقناة، وهما محتجزان الآن في العاصمة طرابلس، الأمر الذي أكده مسؤولون ليبيون وبريطانيون.

25/2/2012

قال قائد كتيبة الثوار التي اعتقلت صحفيين بريطانيين أواخر الشهر الماضي في ليبيا، إن الصحفيين اللذين يعملان لحساب قناة تلفزيون “برس تي في” الإيرانية يشتبه بأنهما جاسوسان.

5/3/2012

قال مسؤول ليبي اليوم الاثنين إن المليشيات التي اعتقلت صحفيين بريطانيين لم تحصل على إذن أو تصريح من وزارة الداخلية الليبية، وأعلن أن الوزارة على اتصال بهذه المليشيات من أجل الإفراج عنهما.

5/3/2012

نشرت إحدى المليشيات في ليبيا تسجيلا مصورا ظهر فيه صحفيان بريطانيان محتجزان للاشتباه في قيامهما بالتجسس، وقالت إنها سلمتهما للمجلس الوطني الانتقالي.

14/3/2012
المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة