العراق يطلق وزير تجارة صدام

‪محمد مهدي صالح مكث في السجن تسع سنين‬ (الجزيرة)

أفرجت السلطات العراقية أمس عن محمد مهدي صالح -وزير التجارة في عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين- الذي اعتقلته القوات الأميركية قبل نحو تسع سنوات.

وقال وكيل وزارة العدل العراقية بوشو إبراهيم إن السلطات العراقية أطلقت سراح صالح لأنه لم تعد هناك أية اتهامات ضده.

وأوضح إبراهيم أنه في العام الماضي ثبتت براءة صالح من التهم الموجهة إليه، إلا أنه لم يوضح سبب عدم الإفراج عنه منذ ذلك الوقت. ولم يكشف تفاصيل عن التهم التي كانت موجهة له.

أما بديع عارف -محامي صالح وعدد من المسؤولين في عهد نظام صدام حسين- فقال إن صالح  غادر العراق بالفعل إلا أنه لم يحدد الجهة التي توجه إليها.

وكان صالح رقم 35 على قائمة المطلوبين لدى القوات الأميركية عقب غزوها العراق في العام 2003. واعتقل صالح في 23 أبريل/نيسان 2003. وكانت معلومات أفادت مؤخرا بتردي وضعه الصحي مما اقتضى نقله إلى المستشفى.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وقع العراق والأردن اليوم مسودتي اتفاق للتجارة الحرة بينهما. ونقلت رويترز عن وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح قوله إن الجانبين اتفقا على جميع بنود الاتفاقية التي سترفع إلى حكومتي البلدين تمهيدا للتوقيع النهائي عليها.

أعلنت القيادة الأميركية الوسطى أن القوات الأميركية في العراق اعتقلت وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح وقائد قوات الدفاع الجوي العراقي مزاحم صعب حسن، في حين تم الإعلان عن استسلام زهير النقيب رئيس المخابرات الحربية في حكومة الرئيس صدام حسين.

ألقت القوات الأميركية القبض على أربعة مسؤولين عراقيين في مقدمتهم وزير التجارة محمد مهدي صالح. من جهة أخرى بحث الجنرال الأميركي جاي غارنر تشكيل حكومة تمثل جميع الأعراق في العراق، في حين قال وزير الخارجية العراقي الأسبق عدنان الباجة جي إن انتخاب الحكومة العراقية الانتقالية سيجرى خلال شهرين.

شن وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح هجوما شديدا على الأردن، متهما إياه بتقديم تسهيلات كبيرة للقوات الأميركية الغازية، من خلال السماح لهذه القوات باستخدام الأراضي الأردنية لشن هجماتها العدوانية على العراق، وكذلك لمنع شاحنات المعونة الغذائية من الوصول للعراق.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة