قتلى بانفجارين استهدفا مقرين أمنيين بدمشق

Smoke rises from Damascus in this handout dated March 17, 2012. Two explosions hit security complexes in the Syrian capital Damascus on Saturday, killing several civilians and security force personnel, state television reported. Damascus residents said smoke could be seen rising from the areas where the blasts struck. REUTERS/Shaam News Network/Handout
undefined
 
قال التلفزيون الرسمي إن عددا من المدنيين والعسكريين قتلوا في تفجيرين "إرهابيين" نجما عن سيارتين مفخختين استهدفا مقرين أمنيين في العاصمة، بينما تحدث ناشطون عن انفجار ثالث وقع في مخيم اليرموك بدمشق أيضا.
 
وأوضح التلفزيون أن أحد الانفجارين استهدف إدارة الأمن الجنائي في دوار الجمارك بحي البرامكة، في حين استهدف الآخر إدارة المخابرات الجوية في ساحة التحرير، المنطقة الواصلة بين شارع بغداد وحي القصاع.
 
وأشار شهود إلى أن التفجير الذي استهدف إدارة الأمن الجنائي أسفر عن عدد كبير من الضحايا بين قتيل وجريح، كما دمر حافلتا نقل صغيرتين دمرتا بالكامل.

من جهتها ذكرت وكالة شام برس السورية المستقلة أن عددا من المدنيين وعناصر حفظ النظام لقوا حتفهم جراء التفجيرين.

وقال أحد سكان دمشق لوكالة الأنباء الألمانية "سمعنا صوت انفجارين قويين، وبعد ذلك هرعت سيارات الإسعاف إلى حي القصاع ودوار الجمارك".

صورة بثها التلفزيون الحكومي لإحدى السيارات المدمرة في الانفجار(الفرنسية)صورة بثها التلفزيون الحكومي لإحدى السيارات المدمرة في الانفجار(الفرنسية)

تفجيرات سابقة
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض الذي يتخذ من لندن مقرا أن التفجيرين استهدفا مقرات أمنية، وخلفا قتلى وجرحى.

وقال الناشط في تنسيقيات دمشق أبو مهند المزي لوكالة الصحافة الفرنسية "الانفجار الأول وقع عند السابعة والنصف صباح اليوم، وبعد دقائق وقع الانفجار الثاني وهو الأضخم".

وأضاف "شاهدنا الدخان ينبعث من اتجاه ساحة الجمارك القريبة من ساحة الأمويين" في وسط دمشق.

بدوره قال الناطق الإعلامي لمجلس قيادة الثورة بريف دمشق مراد الشامي إن انفجارا ثالثا تفصله دقائق عن الانفجارين الأولين وقع في شارع الثلاثين القريب من مخيم اليرموك.

وكان هجوم  مفخخ في دمشق في السادس من يناير/ كانون الثاني أدى إلى سقوط 26 قتيلا على الأقل علاوة على 46 جريحا معظمهم من المدنيين.

كما استهدف هجومان بسيارتين مفخختين مقرين أمنيين في دمشق يوم 23 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وأديا إلى سقوط أكثر من ثلاثين قتيلا.

وجاءت الهجمات بعد مرور يوم على حلول الذكرى الأولى لاندلاع الاحتجاجات ضد نظام حكم الرئيس بشار الأسد.

المصدر : وكالات