تركيا تمهد لمنطقة عازلة بسوريا

 

أعلنت تركيا اليوم أنها تبحث إقامة منطقة عازلة داخل الأراضي السورية لحماية المدنيين من هجمات قوات الرئيس بشار الأسد، واتهمت دمشق بزرع ألغام على الحدود المشتركة لمنع وصول اللاجئين إلى أراضيها.

وبعد زيادة عدد اللاجئين السوريين إلى تركيا خلال الساعات الـ24 الماضية، قال بشير أتالاي نائب رئيس الوزراء التركي اليوم ردا على سؤال بهذا الشأن، "إن إقامة منطقة عازلة داخل الأراضي السورية من الأمور المحتملة التي قد نعمل بشأنها في الفترة القادمة".

واتهم أتالاي سوريا بزرع ألغام على حدودها مع تركيا لمنع مرور اللاجئين، وقال "إن الإدارة السورية تزرع ألغاما على الحدود التركية حتى لا يتمكن اللاجئون من العبور إلى تركيا. إنها تتخذ إجراءات".

وقال إن الجيش السوري "يتدخل عسكريا" في الجانب السوري ضد الأشخاص الذين يحاولون عبور الحدود، وهناك العديد من الأشخاص الذين قتلوا".

‪ألف لاجئ فروا إلى تركيا في يوم واحد‬ (الفرنسية)

تدفق
وفي وقت سابق أعلنت تركيا ارتفاع عدد اللاجئين السوريين إلى ألف لاجئ في يوم واحد، وبلغ 14700 لاجئ بصورة إجمالية.

وضمن الدفعة الجديدة من اللاجئين ضابط رفيع المستوى في الجيش السوري انضم إلى صفوف المنشقين في تركيا المتجمعين تحت راية الجيش السوري الحر، الذي يتمركز في هاتاي (جنوب) حيث توجد مخيمات اللاجئين.

وكانت مجموعة من سبعمائة لاجئ وصلت إلى تركيا أمس الأربعاء، حيث سجل ارتفاع كبير في عدد السوريين اللاجئين في الأراضي التركية منذ بداية الاحتجاجات على نظام الأسد قبل عام.

ويفسر المسؤولون الأتراك هذه الدفعة الجديدة من اللاجئين بالهجوم الذي يشنه الجيش السوري على إدلب معقل المعارضة، مما يحمل المدنيين على الفرار إلى تركيا.

وتوقع رئيس الهلال الأحمر التركي أحمد لطفي أكار وصول لاجئين سوريين آخرين إلى تركيا عبر محافظة هاتاي التركية الحدودية، قائلا "هناك احتمالات عدة تتوقع أرقاما يمكن أن تصل إلى خمسمائة ألف شخص".

استعدادات
وفي إطار الاستعدادات التركية لاستقبال اللاجئين، بدأ في منطقة شانلي أورفا (جنوب شرق) بناء مخيم جديد يتسع لعشرين ألف لاجئ. كما يجري بناء مخيم آخر منذ الشتاء في كيليس (جنوب شرق) على الطريق الموصل إلى حلب شمال غرب سوريا.

في هذه الأثناء انطلقت "قافلة الحرية" المؤلفة من بضع مئات من الناشطين، وغالبيتهم من السوريين المقيمين في المنفى من مدينة غازي عنتاب (جنوب شرق) اليوم باتجاه الحدود السورية.

وتنوي القافلة مبدئيا تقديم مساعدة إنسانية إلى السكان السوريين، لكن الدرك التركي سيمنعها بلا شك من الاقتراب من الحدود السورية قرب مدينة كيليس التركية، على غرار المحاولة الأولى التي انطلقت أيضا من غازي عنتاب في 12 يناير/كانون الثاني الماضي.

ومن المقرر أن تستضيف الحكومة التركية -التي قطعت علاقاتها مع حليفتها السابقة سوريا بسبب أعمال القمع- في الثاني من أبريل/نيسان المقبل في إسطنبول الاجتماع الثاني لـ"أصدقاء سوريا" بعد اجتماع أول في تونس في فبراير/شباط الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اقتحمت قوات الجيش السوري منازل بمدينة حماة التي خرج فيها المتظاهرون إلى الشوارع لإعلان رفضهم التضييق على الاحتجاجات، في هذه الأثناء قرر اللاجئون السوريون بالمخيمات التركية الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام ابتداء من اليوم وحتى تحسين أوضاعهم المعيشية.

ذكرت وكالة رويترز نقلا عن حقوقيين سوريين أن الجيش قتل اليوم الثلاثاء سبعة مدنيين في مدينة حماة وشدد الحصار على المدينة مما دفع الأهالي إلى إغلاق المداخل، في حين لا يزال اللاجئون السوريون في تركيا يشتكون من الإهمال.

واصل اللاجئون العراقيون في سوريا رحلة العودة لبلادهم بعد تقارير عن تحسن الوضع الأمني وتشديد دمشق قيود الإقامة. وغادر اليوم مئات من هؤلاء اللاجئين على متن قافلة من الحافلات في أول رحلة تمولها الحكومة العراقية.

اقتحمت القوات السورية ومسلحون موالون للرئيس السوري بشار الأسد بلدة بداما بالقرب من الحدود مع تركيا اليوم السبت، وفيما دعا محتجون إلى إضراب عام السبت في بلدة دوما بمحافظة ريف دمشق، فقد تدفق المزيد من اللاجئين السوريين إلى تركيا.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة