الأمم المتحدة: ربع اليمنيين يعانون الجوع


حذرت دراسة صادرة عن الأمم المتحدة من أن نحو خمسة ملايين يمني، أي ما يوازي ربع سكان اليمن تقريبا، بحاجة إلى مساعدات غذائية طارئة في ضوء عجزهم عن إنتاج أو شراء الطعام الذي يحتاجونه.

وذكرت الدراسة المشتركة لبرنامج الغذاء العالمي وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أن الأولوية في تقديم المساعدات يجب أن توجه لما يقدر بـ1.8 مليون شخص من بين الملايين الخمسة في اليمن، خاصة النساء والأطفال الذين يعيشون في المناطق الأشد فقرا شمال وجنوب البلاد.

وقالت ممثلة برنامج الغذاء العالمي في اليمن لبنى ألمان إن "الجوع في تزايد مستمر ويؤثر ارتفاع أسعار المواد الغذائية بالإضافة إلى الصراع على كثير من العائلات".

وأضافت ألمان أن انعدام الأمن الغذائي ارتفع في البلاد بالنسبة لكثير من اليمنيين بخلاف الملايين الخمسة المحتاجين لمساعدات غذائية طارئة.

وذكرت الدراسة أن الاضطرابات الشعبية التي شهدتها البلاد في العام الماضي أثرت بشدة على المناطق الحضرية، مما قلل قدرة الناس على شراء الغذاء.

‪اليمن فقد 14% من إنتاجه بسبب الأزمة السياسية التي مرت بها البلاد‬ (الجزيرة-أرشيف)

وكانت دراسة حكومية قد أشارت في شهر فبراير/شباط الماضي إلى أن اليمن فقد 14% من إنتاجه المحلي نتيجة الأزمة التي عاشتها البلاد والمرتبطة بالاحتجاجات الشعبية التي انتهت بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح.

وأضافت الدراسة، التي أعدها المدير العام للدراسات والاقتصاد بوزارة التخطيط منصور البشيري، أن الأزمة السياسية التي عاشها اليمن ألحقت بالغ الضرر بكافة مناحي الاقتصاد المحلي الهش أصلا.

وأضاف البشيري أن قطاع الزراعة والصيد تراجع نموه بنسبة 10% والصناعة بـ18.4% جراء قلة مشتقات النفط وانقطاع التيار الكهربائي، كما تقلص نمو قطاع الخدمات بـ17.9%، وأصيب قطاع التشييد والبناء بشبه توقف في حين شمل الجمود نشاط السياحة والفنادق.

ونتيجة لتداعيات أزمة اليمن اقتصاديا لجأت السلطات إلى سياسة الإصدار النقدي الجديد بطبع نقود، وأيضا لقطع إمدادات الوقود عن السوق المحلي، مما أدى إلى إنشاء سوق سوداء للمنتجات النفطية.

وكان صندوق النقد الدولي قد توقع أن ينكمش الاقتصاد اليمني في 2011 بـ2.5% وأن تتقلص حدة الانكماش إلى ناقص 0.5% في العام الجاري، وتعتمد إيرادات الحكومة اليمنية بنسبة 60% على عائدات النفط التي تشكل 90% من قيمة صادرات البلاد.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

لقي ثلاثة من عناصر الشرطة اليمنية مصرعهم, بالإضافة إلى قائد محلي لتنظيم القاعدة بهجوم أعقبه تبادل لإطلاق النار, بمحافظة البيضاء جنوبي البلاد. جاء ذلك بينما أبدى تنظيم "قاعدة الجهاد بجزيرة العرب" استعداده للإفراج عن ضباط مقابل سجنائه بالأمن السياسي.

قتل ثلاثة من أعضاء تنظيمٍ محسوب على القاعدة بغارات استهدفت منطقة جبلية بأبين اليمنية. من جهته تحدث الأمن اليمني عن اعتقال أربعة صوماليين أرسلتهم حركة الشباب ليساندوا تنظيم القاعدة.

تخطط مجموعة استثمارية أميركية تركية لاستثمار 1.5 مليار دولار في قطاع الكهرباء باليمن، وذلك من خلال بناء محطات لتوليد الكهرباء تتراوح طاقتها بين 579 و1300 ميغاواط في العامين المقبلين.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة