تضارب بشأن سقوط طائرة بجنوب كردفان

‪الفرنسية-أرشيف)‬ عناصر من حركة العدل والمساواة التي ادعت إسقاط مروحية سودانية

الجزيرة نت-الخرطوم

تضاربت الروايات في السودان بشأن سقوط طائرة صغيرة بدون طيار أمس الثلاثاء في ولاية جنوب كردفان إذ ادعت حركتا العدل والمساواة والتحرير والعدالة إسقاطها، في حين عزت القوات المسلحة السودانية سقوط الطائرة إلى عطل فني.

وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية العقيد الصوارمي خالد سعد للصحفيين إنه في إطار تدريبات القوات الجوية للطائرات بدون طيار أطلقت الثلاثاء طائرة صغيرة بدون طيار من مدينة كادوقلي بولاية جنوب كردفان عند الساعة التاسعة صباحا.

وأضاف "بسبب عطل فني فُقد الاتصال بالطائرة وسقطت في منطقة بين طروجي وبحيرة الأبيض".

وأكد الصوارمي أن القوات الجوية السودانية ستواصل رغم هذا الحادث تدريباتها في المنطقة للوصول لما وصفه بـ"مستوى عال من التدريب والتأهيل".

في مقابل تلك الرواية الرسمية، قالت القوات المتمردة على الخرطوم في المنطقة إنها هي من تمكنت من إسقاط الطائرة، مشيرة إلى أن الطائرة تحمل الرقم 1-3-R031 وأنه تم إسقاطها تحديدا بمنطقة جاو بجنوب كردفان.

وقالت -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- "إن الطائرة كانت تحلق في الأراضي المحررة في مهمة تصوير وعند دخولها المعسكرات تصدت لها المضادات الجوية لقوات حركة العدل والمساواة وقوات حركة جيش التحرير للعدالة وقوات حركة تحرير السودان الوحدة وتم إسقاطها".

وأكدت أنه تم تجميع كل أجزاء الطائرة بغرض كشف المتعاونين مع ما أسمتها "حكومة الإبادة الجماعية" وتقديمها دليلا يؤكد "حجم الجرائم المستمرة التي تقوم بها حكومة المؤتمر الوطني"، بحسب قولها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلن الجيش السوداني ومتمردون من الجناح الشمالي للحركة الشعبية لتحرير السودان أمس السبت أنه وقعت اشتباكات بينهما الأسبوع الماضي في ولاية جنوب كردفان الحدودية الغنية بالنفط.

دعت الحركة الشعبية لتحرير السودان -التي تحتجز 29 صينيا- بكين إلى إقناع الخرطوم بقبول إجراء تحقيق دولي في جرائم حرب، والسماح بوصول مساعدات إنسانية إلى ولايتيْ جنوب كردفان والنيل الأزرق.

أعلن الجيش السوداني أن قوات من جنوب السودان اشتبكت مع قواته في منطقة حدودية اليوم الأحد، في حين أعلن تحالف لحركات متمردة يطلق على نفسه اسم "الجبهة الثورية" أنه شنّ أول هجماته على أحد مواقع الحكومة السودانية في ولاية جنوب كردفان.

اتهم مسؤول كبير سابق في الأمم المتحدة الحكومة السودانية بشن حملة إبادة جماعية ضد سكان القرى من غير العرب في ولاية جنوب كردفان، بينما نفت الخرطوم ذلك جملة وتفصيلا.

المزيد من خسائر عسكرية
الأكثر قراءة