قتلى في عنف متجدد شمال بغداد


قتل خمسة عراقيين بينهم أربع نساء من عائلة شخص يعمل ضمن فريق حماية مسؤول محلي في منطقة المشاهدة شمال بغداد, وذلك في هجوم شنه مسلحون مجهولون, بحسب الشرطة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ضابط التحقيق في مركز شرطة المشاهدة الملازم عدي سرحان أن "مسلحين مجهولين اقتحموا منزل عدنان هزبر الذي يعمل ضمن فريق حماية قائمقام بلدة الطارمية وقتلوه بالإضافة إلى أربع نساء من عائلته".

وأوضح أن "المسلحين أطلقوا النار من أسلحة مزودة بكواتم للصوت عند منتصف ليل السبت، وقاموا بتفخيخ المنزل وتفجيره بعد قتل الأسرة".

يشار إلى أن المشاهدة والطارمية بلدتان متجاورتان تقعان شمال بغداد، وشهدتا نشاطا كبير لتنظيم القاعدة قبل أن يتم نشر قوات الصحوة فيهما قبل سنوات.

على صعيد آخر, أعلن المجلس الأعلى الإسلامي العراقي بزعامة عمار الحكيم ومنظمة بدر بزعامة وزير النقل هادي العامري انفصال المنظمتين رسميا.

وجاء في بيان مشترك بعد اجتماع بين قيادتي الطرفين اليوم الأحد أن "المجلس الأعلى الإسلامي ومنظمة بدر يعلنان بوعي وإدراك كاملين أنهما اليوم تنظيمان مستقلان تماما الواحد عن الآخر، وأنهما يسعيان بهذا الإجراء إلى تمكين الكيانين من القيام بمهامهما ومسؤلياتهما السياسية بوضوح أكثر".

وأضافا أن استقلالهما في تنظيمين "لن يمنعهما من العمل في إطار تيار شهيد المحراب، كما أن استقلالية القيادتين لا تقلل من أهمية العمل المشترك والتنسيق العالي بينهما في ما تقضي فيه المصلحة الوطنية والدينية".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت الشرطة العراقية إنها اعتقلت 13 من منفذي هجوم بحديثة غربي العراق الذي قتل فيه 28 من عناصر الأمن الاثنين، وهو الهجوم الذي عزل على خلفيته رئيس الوزراء نوري المالكي اثنين من قيادات الأمن بالمحافظة.

6/3/2012

أفادت دراسة أنجزتها هيئة طبية عسكرية أميركية بأن نسبة الانتحار في صفوف الجيش الأميركي زادت بنسبة 80% عن آخر معدل، بعد الغزو الدولي للعراق الذي قادته القوات الأميركية في مارس/آذار 2003.

7/3/2012

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأجهزة الأمنية إلى تشديد إجراءاتها والقيام بمهامها في أقصى درجات الانضباط والعمل على سد الثغرات الأمنية أمام من أسماهم “المخربين والإرهابيين” استعدادا للقمة العربية المزمع عقدها ببغداد نهاية مارس/آذار الجاري.

10/3/2012
المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة