جولة جديدة من مفاوضات المغرب والبوليساريو

جولة المفاوضات الرابعة للمغرب والبوليساريو لم تصفي النزاع بينهم- خالد داود- منهاتن

يستضيف مجلس الأمن الدولي وفدا من المغرب وجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) في لونغ آيلند بضواحي نيويورك لبحث موضوع الصحراء الغربية، بحضور وفدين من الجزائر وموريتانيا.
 
وسيلتقي المجتمعون بموفد الأمم المتحدة كريستوفر روس لمراجعة ما توصل إليه الطرفان في جولات المباحثات السابقة التي جرت بينهما برعاية دولية.

وكان روس قد أعلن في وقت سابق أنه سيواصل جهوده من أجل "ترقية مسار المفاوضات" بين الطرفين في الجولة الحالية منها.

وكانت الجولة الثامنة من المفاوضات التمهيدية بين المغرب وجبهة البوليساريو التي جرت بضاحية مانهاست بنيويورك في النصف الثاني من يوليو/تموز قد فشلت في تحقيق أي تقدم يذكر لإيجاد تسوية لهذا النزاع. 

ويقول المغرب -الذي ضم الصحراء عام 1975 بعد خروج القوات الإسبانية منها- إنه لن يقبل إلا بحكم ذاتي موسع لما يسميه أقاليمه الجنوبية، لكن البوليساريو تقول إن الحكم الذاتي يجب أن يطرح جنبا إلى جنب مع خيار الاستقلال في استفتاء على تقرير مصير المنطقة الغنية بالفوسفات والأسماك.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

انتهت قرب نيويورك دون تقدم جولةٌ ثامنة من مفاوضاتٍ غير رسمية بين المغرب والبوليساريو، وإن اتفق الطرفان على حضور مؤتمر أممي حول اللاجئين. وتمسك المغرب بموقفه القائل إنه لن يقبل إلا بحكم ذاتي بالإقليم، لكن البوليساريو أصرت على إدراج خيار الاستقلال.

وصفت جبهة البوليساريو أمس الاثنين الخطاب الذي ألقاه الملك المغربي محمد السادس بمناسبة الذكرى 36 للمسيرة الخضراء في الصحراء الغربية بأنه "سياسة الهروب إلى الأمام" و"إدارة الظهر" لقرارات الأمم المتحدة وخطة التسوية الأممية الأفريقية.

انطلق الخميس المؤتمر الـ13 لجبهة البوليساريو التي تسعى "لتحرير الصحراء الغربية" بمشاركة أكثر من ألفي مشارك. وخلال كلمته أمام المؤتمر، طالب زعيم الجبهة محمد عبد العزيز الأنظمة الجديدة في تونس وليبيا ومصر بمؤازرة ما وصفه بالكفاح العادل للشعب الصحراوي.

حذر قادة عسكريون في جبهة البوليساريو -خلال لقاءات مع الصحفيين على مقربة من الحزام الفاصل بين جزأيْ الصحراء- من استمرار هذا الحزام وما يمثله من أضرار اجتماعية واقتصادية وإنسانية على الشعب الصحراوي.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة