محكمة مصرية تبرئ متهمين بقتل متظاهرين

‪عدد كبير من عناصر الشرطة المصريين يواجهون تهما بقتل متظاهرين‬ عدد كبير من عناصر الشرطة المصريين يواجهون تهما بقتل متظاهرين (الأوروبية)

برأت محكمة جنايات القاهرة ضابطي شرطة من تهم الشروع في قتل اثنين من المتظاهرين أمام قسم شرطة السلام إبان الثورة المصرية.

والضابطان هما المقدم محمد طاهر راسخ والرائد محمد صادق دويدار. وقد اتهما بالشروع في قتل متظاهرين في الـ28 من يناير/كانون الثاني من العام الماضي، وهو المعروف باسم "جمعة الغضب".

 
وأشار المصدر إلى أن دفاع المتهمين كان قد دفع، خلال مرافعته بالجلسة السابقة، بعدم وجود دليل مادي يُدين المتهمين، وبأن الاتهام بُني على شهادات لشهود من دون الاستناد إلى دليل مادي واضح.

ويعتبر هذا ثالث حكم براءة لضباط متهمين بقتل متظاهرين بعد تبرئة متهمين في واقعتي قتل متظاهرين بمنطقتي السيدة زينب وعين شمس الشهرين الماضيين.

ويواجه عشرات الضباط وعناصر جهاز الشرطة المصرية اتهامات بالقتل والشروع فيه أثناء الثورة التي أجبرت الرئيس السابق حسني مبارك على ترك الحُكم بعد 18 يوما من الاحتجاجات السلمية، التي سقط فيها 846 قتيلاً وأكثر من ثلاثة آلاف جريح بعضهم أصيبوا بعاهات دائمة.

المصدر : الجزيرة + يو بي آي

حول هذه القصة

أفرجت النيابة في مصر مؤقتا أمس الاثنين عن صحفي أسترالي وطالب أميركي ومترجمة مصرية اعتقلتهم الشرطة قبل يومين للاشتباه في قيامهم بتحريض المصريين على الاحتجاج والتظاهر ضد السلطة.

أوقفت الشرطة المصرية الثلاثاء أربعة من أعضاء حركة 6 أبريل الشبابية، التي ساهمت في إطلاق الدعوة لثورة 25 يناير ضد نظام الرئيس السابق حسني مبارك، لقيامهم بتوزيع منشورات تدعو إلى التظاهر في 25 يناير/كانون الثاني الجاري في الذكرى الأولى لهذه الثورة.

أخلت الشرطة مقر مجلس الشعب المصري بعد الإبلاغ بوجود قنبلة، في وقت ما زال التوتر يسود المنطقة المحيطة بمقر وزارة الداخلية وسط القاهرة، مع تجدد الاشتباكات المتقطعة بين قوات الأمن والمتظاهرين في اليوم الرابع على التوالي من الاحتجاجات على أحداث مباراة بورسعيد.

قضت محكمة جنايات القاهرة ببراءة جميع الضباط المتهمين بقضية قتل المتظاهرين بمنطقة السيدة زينب أثناء ثورة 25 يناير التي أطاحت بنظام حسني مبارك. على صعيد آخر داهمت الشرطة مكاتب أربع من منظمات المجتمع المدني ضمن تحقيق بشأن تمويل أجنبي.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة