البرلمان يقرّ قانون انتخابات الرئاسة بمصر

 
 
 
 
 
 
وافق مجلس الشعب المصري الاثنين على مشروع قانون تنظيم الانتخابات الرئاسية، ومن أبرز التعديلات التي أُدخلت على القانون هو أن تكون مدة الرئاسة أربع سنوات لا تتكرر إلا مرة واحدة، في حين أبقت على باقي الشروط وهي أن يكون المرشح لمنصب رئيس الجمهورية مصرياً من أبوين مصريين وألا يقل عمره عن 40 عاما، ولكنها منعت من يملك جنسية أخرى أو المتزوج من أجنبية من حق الترشح للمنصب.

وصوَّت أعضاء المجلس، خلال جلسة اليوم، بالأغلبية على إضافة فقرة إلى المادة 30 من قانون الانتخابات الرئاسية المعمول به حالياً تقضي بأن تقوم كل لجنة فرعية بعد فرز أصوات الناخبين بإعلان النتائج في حضور وكلاء المرشحين وممثلين عن منظمات المجتمع المدني، على أن يسلم رئيس اللجنة الفرعية نتائج اللجنة لرئيس اللجنة العامة مرفقة بخطاب رسمي موقَّع منه كما يسلم صورة من الخطاب لكل وكيل من وكلاء المرشحين أو مندوبيهم.

كما تقضي الاقتراحات بأن تجمّع اللجنة العامة كشوف الفرز بمعرفة اللجان الفرعية لجمع أصوات الناخبين وإثبات إجمالي ما حصل عليه كمرشح من كافة اللجان في محضر من ثلاث نسخ يوقعها الرئيس، وعقب انتهاء اللجنة من أعمالها تُعلن النتائج على نحو يوضح عدد الأصوات الصحيحة التي حصل عليها كمرشح.

وجاء في المقترحات التي تمت الموافقة عليها، استكمال جميع الإجراءات السابقة بحضور المرشحين أو وكلائهم وممثلين عن منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام، ثم يرسل المحضر إلى لجنة الانتخابات الرئاسية، على أن تحدد اللجنة قواعد حفظ هذه النسخ وأوراق الانتخاب.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن وزير شؤون مجلسيْ الشعب والشورى والتنمية المحلية في مصر المستشار محمد عطية أنه تقرر إجراء الانتخابات الرئاسية أواخر مايو/أيار المقبل.

انتقد الكاتب الأميركي ثوماس فريدمان أداء ما سماها الحكومة الانتقالية بمصر، وقال إنها تبدو مصممة على إعادة البلاد إلى سابق عهدها، وأوضح أن الحكومة مصرة على محاكمة العشرات من العاملين بمجال المنظمات الحقوقية بدعوى تلقي دعم مالي من الخارج.

أدانت القوى السياسية في مصر الاعتداء الذي تعرض له عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة المصرية، الذي غادر المستشفى اليوم بعد هجوم بأعقاب البنادق تعرض له من مسلحين مجهولين أثناء عودته من لقاء انتخابي.

تباينت آراء سياسيين ومحللين في مصر تحدثوا للجزيرة نت حول أسباب الفوز العريض الذي حققته الأحزاب الإسلامية (الحرية والعدالة، والنور) في الانتخابات البرلمانية بفرعيها (الشعب والشورى).

المزيد من تشريعات
الأكثر قراءة