الصليب الأحمر ينتظر ردا لدخول حمص


أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن السلطات السورية لم ترد على طلبها بوقف إطلاق النار حتى تتمكن من إجلاء المصابين في حي بابا عمرو في حمص، بينما قالت مصادر دبلوماسية سورية إن السلطات المختصة وافقت على هبوط طائرة طبية سويسرية بمطار دمشق خلال الساعات القليلة.

وقالت المتحدثة باسم اللجنة كارلا حداد إن السلطات لم تَرد حتى الآن على طلب وقف النار والسماح بإجلاء الجرحى من حي بابا عمرو بحمص، وأكدت أن اللجنة طالبت بهدنة ساعتين يوميا يوقف خلالهما إطلاق النار كي تتمكن من ممارسة عملها.

وأضافت أن الصليب والهلال الأحمر العربي السوري، يتفاوضان مع السلطات وجماعات المعارضة للسماح بدخول بابا عمرو المتضرر لإجلاء عدد من الجرحى بينهم صحفيان غربيّان.

ولم تذكر المتحدثة مواضع الخلاف في المفاوضات الخاصة بالدخول لتقديم الرعاية الطبية للمحاصرين في المنطقة، موضحة أن "الوضع يزداد سوءا ساعة بعد الأخرى ولابد من إنقاذ الناس فورا".

في السياق ذاته، أكد دبلوماسي غربي بدمشق أن "تقدما أحرز الأحد" في المفاوضات بين السلطات والصليب الأحمر والأطراف الأخرى على الأرض "إلا أن الوقت تأخر من أجل نقلهما ليلا".

وتشمل المفاوضات إخراج الصحفية الفرنسية إديت بوفييه، المصابة التي تحتاج عملية جراحية، والبريطاني المصاب أيضا بول كونروي، إلى جانب جثتي زميليهما الفرنسي ريمي أوشليك، والأميركية ماري كولفن اللذين قتلا إثر قصف منزل الأربعاء الماضي حوله ناشطون إلى مركز إعلامي بحمص.

وقد نجح الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر السوري الجمعة في إجلاء سبعة جرحى وعشرين امرأه وطفلا من بابا عمرو جميعهم كانوا مصابين.

رد رسمي
من جانبها قالت مصادر دبلوماسية سورية، لوكالة الأنباء الألمانية، إن السلطات المختصة وافقت على طلب جهات أوروبية ومؤسسات دولية تعمل بالمجال الإنساني والطبي، من أجل هبوط طائرة طبية سويسرية بمطار دمشق خلال الساعات القليلة المقبلة بغية نقل جرحى وقتلى بينهم صحفيون أجانب من مدينة حمص.

وأضافت المصادر أنه من المرجح أن تتم عملية إجلائهم من حمص ونقلهم من دمشق غدا الاثنين ما لم تكن هناك أي مستجدات سلبية تعرقل عملية نقلهم.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يلتقي اليوم رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر جاكوب كالينبرغ بالرئيس السوري بشار الأسد في دمشق لمناقشة السماح بزيارة السجون السورية للمرة الأولى للاطلاع على أوضاع المعتقلين فيها.

قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه اليوم الجمعة إن محافظ حمص يعمل مع الصليب الأحمر الدولي لإجلاء صحفيين غربيين اثنين مصابين محاصرين في المدينة بسبب هجمات الحكومة السورية على المعارضين، فيما أشارت أنباء من المدينة إلى أن الصحفيين طالبا بالخروج مباشرة لبيروت.

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الجمعة إنها لم تتلق أي رد من السلطات السورية بشأن طلبها وقف إطلاق النار للسماح بدخول مساعدات وإجلاء الجرحى.

قتل أكثر من مائة شخص في سوريا السبت بينهم ست نساء وعشرة أطفال معظمهم بحمص وإدلب وحماة، في وقت أعلنت فيه اللجنة الدولية للصليب الأحمر عدم التوصل إلى اتفاق مع الحكومة السورية والجيش الحر لإجلاء الجرحى والمرضى من حيّ بابا عمرو بحمص.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة