استمرار الفرز باليمن وعودة وشيكة لصالح

ماجد عبد الهادي
 

تتواصل عملية فرز الأصوات بالانتخابات الرئاسية باليمن بعد يوم انتخابي شهد إقبالا كبيرا رغم دعوات المقاطعة من جماعة الحوثي وبعض فصائل الحراك الجنوبي، في ظل توقعات بعودة الرئيس علي عبد الله صالح إلى اليمن اليوم الأربعاء من رحلته العلاجية بالولايات المتحدة.

 

ودعي أكثر من 12 مليون ناخب للمشاركة بالانتخابات التي خاضها عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس مرشحا توافقيا وحيدا بموجب اتفاق انتقال السلطة الذي يطوي صفحة صالح بعد 33 سنة بالحكم.

 

وكان رئيس اللجنة العليا للانتخابات القاضي محمد الحكيمي أكد مساء الثلاثاء أن كثافة المشاركة في صنعاء وبعض المدن الأخرى مثل تعز كانت لافتة جدا "إذ أن أوراق الاقتراع نفدت من بعض المراكز".

 

وتجاوزت نسبة المشاركة 60% بالرغم من دعوات المقاطعة والاضطرابات في بعض المناطق، طبقا لأرقام كشف عنها مسؤولون باللجان الإشرافية التي تراقب العملية الانتخابية الأربعاء.

 

وكانت اللجنة العليا للانتخابات قالت إن نسبة المشاركة بالاقتراع تجاوزت 60% من أصل عشرة ملايين وثلاثمائة ألف ناخب.

 

‪إحراق إطارات وقطع للطرقات من أنصار الحراك الجنوبي بعدن‬  (الجزيرة نت)‪إحراق إطارات وقطع للطرقات من أنصار الحراك الجنوبي بعدن‬ (الجزيرة نت)

عنف بالجنوب
وفي الجنوب، خيم عنف انفصاليين مسلحين على انتخابات الرئاسة، وتم تقليص ساعات الانتخاب عقب اقتحام مسلحين من أنصار الحراك الجنوبي عددا من المراكز الانتخابية بالمعلا وكريتر والمنصورة بعدن وقاموا بإحراقها.

 
وقد ارتفعت حصيلة أعمال العنف التي شهدتها محافظة عدن جنوب البلاد أمس إلى تسعة قتلى بينهم ثلاثة جنود، ونحو 15 مصابا، خلال اشتباكات بين أنصار الحراك المطالب بالانفصال وقوات الأمن.

وقامت مجاميع مسلحة بقطع الطرق المؤدية لبعض المراكز الانتخابية، وأشعلوا الإطارات لمنع وصول الناخبين إليها، وتخللت ذلك اشتباكات عنيفة بينهم وبين قوات الأمن.

 

ويتهم ناشطون بعدن أعضاء بالأجهزة الأمنية بالتواطؤ وتقديم تسهيلات لتمكين بعض العناصر من اقتحام تلك المراكز والسيطرة على صناديق الاقتراع.

 

وقال المسؤول بلجنة الانتخابات خميس الدياني إن تسعة من نحو ثلاثمائة منطقة انتخابية شهدت تعطيلا كبيرا لأسباب أمنية، وإن مسؤولا انتخابيا قتل بمدينة تعز.

 

وقال شهود ومسؤولون محليون إن قوات الأمن أطلقت النار على محتجين يلقون الحجارة خلال تجمع مناهض للانتخابات أمام مركز اقتراع بالحوطة عاصمة محافظة لحج بالجنوب مما أسفر عن مقتل شخصين.

 

في حين أكد مسؤولون أن ضابطا من الحرس الجمهوري ومسلحا انفصاليا قتلا أيضا باشتباكات بمدينة المكلا الساحلية عاصمة محافظة حضرموت.

 

مقاطعة الحوثي

وفي محافظة صعدة شمالا، دعت جماعة الحوثي لمقاطعة كاملة للانتخابات، غير أن مراقبين أفادوا أن نسبة المشاركة بمدينة صعدة بلغت حوالى 50% بينما كانت النسبة أقل في باقي قرى المحافظة التي يسيطر عليها الحوثيون.

وقال عضو المكتب السياسي للجماعة ضيف الله الشامي إن هذه ليست انتخابات حقيقية وإنما مجرد إضفاء للطابع الرسمي على مبادرة مجلس التعاون الخليجي المدعومة أميركيا والتي قال إنها تهدف للسيطرة على الثورة اليمنية، وأكد أن انتخاب هادي مجرد إعادة إنتاج للنظام السابق.

 

‪إشادة أميركية بنجاح انتخابات اليمن‬ (رويترز)‪إشادة أميركية بنجاح انتخابات اليمن‬ (رويترز)
ترحيب أميركي

من جهة ثانية رحبت الولايات المتحدة بسير تلك الانتخابات، مؤكدة استمرارها والمجتمع الدولي في دعم اليمن فيما يعمل على تطبيق الإصلاحات ومواجهة التحديات.

 

وأصدرت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بياناً قالت فيه "باسم الولايات المتحدة، أود أن أهنئ الشعب اليمني على الانتخابات الرئاسية الناجحة".

 

وأضافت "الانتخابات تعد خطوة مهمة على طريق عملية الانتقال للديمقراطية والاستمرار للعمل المهم من أجل الإصلاح السياسي والدستوري، وهي توجه رسالة واضحة بأن الشعب اليمني يتوق لمستقبل ديمقراطي".

 

وأكدت كلينتون ضرورة اجتماع اليمنيين في مؤتمر حوار وطني لمعالجة المسائل المتعلقة بالوحدة الوطنية والتركيبة الأساسية للحكومة والمجتمع، مع اتخاذ خطوات لمعالجة التحديات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية الملحة.

عودة صالح

في الأثناء توقعت مصادر يمنية مطلعة أن يعود الرئيس صالح من رحلته العلاجية بالولايات المتحدة في وقت لاحق اليوم الأربعاء.

 

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن موقع "مأرب برس" قوله إن صالح أنهى مساء أمس ترتيبات مغادرته لمحل إقامته بالولايات المتحدة استعدادا للعودة إلى صنعاء.

وأشارت المصادر إلى أن حزب صالح (المؤتمر الشعبي العام) يعمل حاليا على الإعداد لاستقبال صالح الذي يعتزم تنظيم احتفال يقوم خلاله بتسليم السلطة للرئيس المنتخب منصور هادي.

وكانت تقارير صحفية ذكرت أن صالح كان يرغب في العودة قبل الانتخابات إلا أن ضغوطا مورست عليه لتأجيل العودة إلى ما بعد انتهاء الاقتراع.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

احراق اطارات وقطع للطرقات من قبل انصار الحراك الجنوبي بعدن(الجزيرة نت)

ارتفعت حصيلة أعمال العنف التي شهدتها محافظة عدن جنوب اليمن أمس إلى سبعة قتلى بينهم ثلاثة جنود، ونحو 15 مصابا، خلال اشتباكات بين أنصار الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال وقوات الأمن اليمنية رافقت الانتخابات الرئاسية.

Published On 22/2/2012
إقبال كبير على مراكز الاقتراع باليمن

أغلقت مكاتب الاقتراع باليمن بعد أن صوت الناخبون بأعداد كبيرة باستفتاءٍ على المرشح التوافقي منصور هادي، نصت عليه خطة دولية لإنهاء الأزمة، وتميز بانسيابيته في العاصمة، وإشكالاته الأمنية في الشمال والجنوب.

Published On 21/2/2012

بدأ اليمنيون التصويت صباح اليوم الثلاثاء لانتخاب الرئيس التوافقي الجديد عبد ربه منصور هادي، خلفا للرئيس علي عبد الله صالح، الذي تخلى عن السلطة وفقا للمبادرة الخليجية، وسط توتر أمني تشهده مدن الجنوب بعد هجمات مسلحة استهدفت بعض مراكز الاقتراع

Published On 21/2/2012
إقبال كبير على مراكز الاقتراع باليمن

يواصل الناخبون باليمن اليوم الثلاثاء الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية المبكرة، لانتخاب المرشح التوافقي عبد ربه منصور هادي في انتخابات تمثل بداية لحقبة ما بعد الرئيس علي عبد الله صالح.

Published On 21/2/2012
المزيد من ثورات
الأكثر قراءة