هاجس الأمن يخيم على رئاسيات اليمن

أغلقت مكاتب الاقتراع في اليمن بعد أن صوت الناخبون بأعداد كبيرة في استفتاءٍ على المرشح التوافقي عبد ربه منصور هادي، نصت عليه خطة دولية لإنهاء الأزمة، وتميز بانسيابيته في العاصمة، وإشكالاته الأمنية في الشمال والجنوب.

وتحدث مسؤول في اللجنة الانتخابية عن نسبة تصويت بلغت تقريبا 80%، لكن النتائج النهائية للاقتراع لن تعرف قبل يومين.

وامتدت الطوابير في صنعاء طويلةً حتى قبل افتتاح مراكز التصويت.

وقال المرشح التوافقي عبد ربه منصور هادي (نائب الرئيس) خلال تصويته في صنعاء إن الانتخابات المخرج الوحيد من الأزمة، ودعا اليمنيين لاستيعاب "طبيعة المرحلة الدقيقة والحساسة".

كما تحدث اللواء علي محسن الأحمر
-الذي انشق عن علي عبد الله صالح وانضم للثورة- عن اقتراعٍ "يفتح عهدا جديدا".

ووصفت الناشطة الفائزة بجائزة نوبل توكل كرمان من جهتها الاقتراع بأنه اليوم الذي ينهي "الغطرسة"، لكنها حثت الرئيس القادم على الإنصات للشباب "وإلا فإنهم سيطيحون به كما أطاحوا بصالح".

وقد دعا صالح -الذي يتلقى العلاج في الولايات المتحدة- في كلمة نشرتها وكالة الأنباء الرسمية للتصويت لنائبه لضمان انتقال "سلمي" للسلطة.

هاجس الأمن
لكن الأسلوب ذاته الذي صوت به منصور هادي (في مركز اقتراع قريب من بيته وهو محاط بحراسة مشددة)، أشّر على الظل الأمني الثقيل الذي خيّم على الانتخابات.


إشكالات أمنية عرقلت التصويت في عدن(الفرنسية)
إشكالات أمنية عرقلت التصويت في عدن(الفرنسية)

فرغم أن التصويت سار عاديا في صنعاء، فإنه في الجنوب والشمال عرف العديد من الإشكالات الأمنية، رغم أن أكثر من مائة ألف جندي حاولوا تأمينه.

وبدت الشوارع خالية في عدن ومحيطها حيث دعا الحراك الجنوبي -الذي يريد الانفصال بالجنوب- لمقاطعة الانتخابات، وحيث دوت أصوات الأسلحة النارية متقطعةً.

وقال مسؤول محلي إن نصف مكاتب الاقتراع بعدن سيطر عليها مسلحون من الحراك، الذي وصف التصويت بالمهزلة ودعا لعصيان مدني لمنعه باعتباره -كما قال- شرعنةً لسياسات نظامٍ أقصاهم وهمشهم، وهو موقف يهدد بإضعاف فائدة خطةٍ خليجية لحل أزمة اليمن، قضت بتنحي صالح مقابل إعفائه من الملاحقة.  

كما ظلت مكاتب التصويت مغلقة في زنجبار وجيار وهما مدينتان يسيطر عليهما مسلحون تقول السلطات إنهم من القاعدة في شبه جزيرة العرب.

وقتل اليوم حسب أطباء ومسؤولين أمنيين أربعة أشخاص على الأقل بينهم طفل وجرح عشرات في اشتباكات مرتبطة بالتصويت.

أما شمالا -حيث خاض التمرد الحوثي الشيعي ست حروب ضد نظام صالح منذ 2004- فلم يفتح في صعدة إلا مركزُ تصويت واحد حسب مسؤول محلي.

وقد اتهم السفير الأميركي في صنعاء جيرالد فيرستاين إيران بإثارة القلاقل في شمالي اليمن، حيث يقاطع الحوثيون الاقتراع.

مهمات قادمة
وسيكون على الرئيس التوافقي الإشراف على مرحلة انتقالية تستمر عامين بحكومةٍ تقودها المعارضة، مهمتها صياغة دستور جديد، وتنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية، وهيكلة القوات المسلحة التي ما زال يسيطر على مواقع هامة فيها مقربون من صالح.

وسيكون إصلاح الوضع الاقتصادي إحدى أكثر المهمات استعجالا، في بلد يعيش 42% من سكانه على أقل من دولارين يوميا، ولم يكن له العام الماضي من احتياطات العملة الصعبة إلا 2.7 مليار دولار حسب صندوق النقد الدولي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قرر حزب “التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية” المعارض مقاطعة الانتخابات التشريعية المقبلة المزمع إجراؤها في العاشر من مايو/ أيار في الجزائر، والتي يتوقع كثيرون أن تكون مؤشرا على التغيير في البلاد التي لم تمسها موجة انتفاضات أطاحت بقادة تونس ومصر وليبيا واليمن.

19/2/2012

تستعد اليمن لإجراء الانتخابات الرئاسية المقررة بعد غد الثلاثاء، وسط تعهدات أميركية وأوروبية وعربية بتقديم الدعم خلال المرحلة الانتقالية المقبلة. وداخليا نفى الحوثيون منعهم المواطنين من التصويت، وأكد اللواء علي محسن الأحمر استعداده للاعتذار لأي طرف عن أحداث سابقة.

19/2/2012

قالت مصادر مطلعة لمراسل الجزيرة في اليمن إن سفراء الدول الراعية للمبادرة الخليجية بشأن الأزمة اليمنية أكدوا خلال اجتماعهم مع رئيس الوزراء اليمني محمد سالم باسندوه، أن بلدانهم ستقوم برعاية الفترة الانتقالية في اليمن ومراقبة تنفيذ بنود آلية المبادرة.

19/2/2012

يتوجه غدا الثلاثاء أكثر من 12 مليون يمني لمكاتب الاقتراع من أجل اختيار رئيس جديد للبلاد ينهي حكم علي عبد الله صالح الذي امتد 33 سنة، وأكدت السلطات تجنيد أكثر من مائة ألف جندي لتأمين الاقتراع.

20/2/2012
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة