تواصل الرئاسيات باليمن ومقتل جندي



يواصل الناخبون باليمن اليوم الثلاثاء الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية المبكرة، لانتخاب المرشح التوافقي عبد ربه منصور هادي في انتخابات تمثل بداية لحقبة ما بعد الرئيس علي عبد الله صالح.

وتجري الانتخابات ضمن إطار المبادرة الخليجية التي تضمنت إعلان صالح نقل صلاحياته إلى نائبه هادي. كما تدعو المبادرة إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة المعارضة، ووضع دستور وإجراء انتخابات.

ويشارك في هذه الإنتخابات وفقا للجداول الانتخابية عشرة ملايين ناخب وناخبة ويقاطعها الحراك الجنوبي الساعي للانفصال في جنوب البلاد والحوثيون في الشمال. كما شهدت الانتخابات أحداث عنف أدت إلى مقتل جندي وإصابة عدد آخر.

منعطف تاريخي
وقال عبد ربه منصور هادي مرشح التوافق الوطني إن هذا اليوم في اليمن يمثل منعطفا تاريخيا يعكس مدى حكمة اليمنيين من أجل الخروج من الأزمة والظروف الصعبة التي عصفت بالبلاد منذ مطلع العام الماضي.

هادي يتحدث للصحفيين عقب الإدلاء بصوته (الأوروبية)

وأعرب عقب الادلاء بصوته في الانتخابات عن أمله بأن يستوعب اليمنيون طبيعة المرحلة الدقيقة والحساسة من أجل اجتياز الواقع الصعب.

كما قال اللواء علي محسن الأحمر الذي انشق على صالح وانضم للثورة اليمنية إن هذا اليوم يفتح عهدا جديدا للبلاد، معربا أيضا عن أمله عقب إدلائه بصوته بأن يكون لليمن في هذه الخطوة المستقبل الزاهر.

وشهدت المناطق اليمنية الجنوبية أعمال عنف متفرقة، وتشير أصابع الاتهام إلى الحراك الجنوبي الذي دعا إلى مقاطعة الانتخابات التي وصفها بالهزلية. وتجدر الإشارة إلى أن الحراك الجنوبي يطالب بانفصال جنوب اليمن عن الشمال.

مقتل جندي
وقتل جندي يمني وأصيب مسلحان في اشتباكات اندلعت اليوم في المكلا جنوب شرقي البلاد مع ناشطين جنوبيين انفصاليين معارضين للانتخابات، حسب ما أفاد مصدر عسكري لوكالة فرانس برس.

وذكر المصدر أن "مسلحي الحراك الجنوبي حاولوا اقتحام مركز انتخابي بالسلاح في المكلا" بمحافظة حضرموت. وأضاف المصدر أن "قوات الجيش تصدت لهم وحصل تبادل لإطلاق النار، مما أسفر عن استشهاد عسكري وجرح اثنين من المهاجمين".

وأوضحت تقارير يمنية محلية أن خمسة أشخاص جرحوا الليلة الماضية في اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين على إجراء الانتخابات بمدينة المكلا.

وكان هادي دعا في كلمة له قبل يومين معارضي الانتخابات في الجنوب إلى التزام السلمية في معارضتهم.

توكل كرمان (الجزيرة)

في الوقت نفسه قالت الناشطة المعارضة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان إن الانتخابات الرئاسية التي يشهدها اليمن هي "يوم عيد" لليمنيين، وذلك اثناء إدلائها بصوتها في صنعاء.

وحذرت كرمان هادي من أنه "إذا لم يحقق أهداف الثورة، فكما أسقطنا الأول سنسقط الثاني بأيدينا".

ويتولى أكثر من 103 آلاف ضابط وجندي من الجيش حماية اللجان والمراكز الانتخابية لضمان سير عملية الاقتراع في أجواء آمنة.

يذكر أن اليمن يشهد مظاهرات حاشدة مستلهمة من الثورات الشعبية التي اندلعت في المنطقة منذ فبراير/شباط 2011 ضد حكم صالح الذي استمر 33 عاما.

وقد وافق صالح على المبادرة بالعاصمة السعودية الرياض في 23 نوفمبر/تشرين الثاني بعد عشرة أشهر من الاحتجاجات المناوئة لنظامه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

وفقا لمشاركين في ندوة “الثورة اليمنية.. الخلفية التاريخية، والخصوصية والآفاق”، التي نظمها المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، فإن الحديث لم يعد قائما عن ثورة يمنية، بعد اعتماد صفقات وتفاهمات سياسية تلتف على مطالب التغيير وتضمن إفلات “المجرمين” من العقاب.

19/2/2012

قتل أربعة جنود يمنيين في هجوم -يعتقد بأن منفذه من تنظيم القاعدة- استهدف بسيارة مفخخة حاجزا عسكريا في محافظة مأرب بشرق صنعاء عاصمة اليمن. أما سياسيا فقد أعلن الحوثيون مقاطعتهم الانتخابات الرئاسية.

19/2/2012

قالت مصادر مطلعة لمراسل الجزيرة في اليمن إن سفراء الدول الراعية للمبادرة الخليجية بشأن الأزمة اليمنية أكدوا خلال اجتماعهم مع رئيس الوزراء اليمني محمد سالم باسندوه، أن بلدانهم ستقوم برعاية الفترة الانتقالية في اليمن ومراقبة تنفيذ بنود آلية المبادرة.

19/2/2012

يتوجه غدا الثلاثاء أكثر من 12 مليون يمني لمكاتب الاقتراع من أجل اختيار رئيس جديد للبلاد ينهي حكم علي عبد الله صالح الذي امتد 33 سنة، وأكدت السلطات تجنيد أكثر من مائة ألف جندي لتأمين الاقتراع.

20/2/2012
المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة