مظاهرات بالمغرب بذكرى "20 فبراير"

وزير الخارجية المغربي أثناء مؤتمر صحفي بالقصر الرئاسي نواكشوط.
undefined

 

 
 
 
 
أقامت حركة 20 فبراير في المغرب عددا من الاعتصامات والمظاهرات في مدن مغربية مختلفة، احتفالا بالذكرى الأولى لانطلاقتها، وطالبت بمزيد من الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.
 
وقالت وزارة الداخلية إن عدد المتظاهرين بلغ نحو ألف شخص في مختلف أنحاء البلاد، وكانوا نحو 150 في الدار البيضاء.

غير أن مراسلا لوكالة الصحافة الفرنسية في الدار البيضاء -ثانية مدن البلاد الكبرى وعاصمته الاقتصادية- أكد تجمع حوالي ألفيْ شخص في ساحة الأمم المتحدة، حيث أطلقوا شعارات دعت إلى "القضاء على الفساد" وإلى "الحرية" وإلى "عدالة اجتماعية أفضل".

وفي الرباط، تظاهر قرابة ألف شخص -هم ناشطون وأيضا عاطلون عن العمل ومشردون- في وسط المدينة، في وقت رفعت فيه مظاهرة مضادة صورا لملك المغرب محمد السادس في مكان قريب أمام البرلمان.

وقال المسؤول في حركة 20 فبراير في الدار البيضاء أحمد مدياني "نفضل أن نكون 200 (شخص) مع مطالب محددة وواضحة على أن نكون عشرات الآلاف نحمل رسائل ملتبسة".

وتراجع زخم حركة 20 فبراير -التي تضم ناشطين وطلابا وعمالا- بعد تعبئة كبيرة ميزت بداية انطلاقها، ولم تعد المظاهرات التي تدعو إليها تحشد سوى بضعة آلاف من الأشخاص في المدن الكبيرة.

ورغم ذلك، فإن الحركة التي تطالب خصوصا بملكية برلمانية على غرار إسبانيا وبالقضاء على الفساد، تشكل عنصرا معتبرا في المشهد السياسي الجديد في المغرب، ويعتبر تحركها عاملا مهما في التطور السياسي للبلاد منذ عام.

ففي غمرة الانتفاضات في تونس ومصر، ساهم تحركها في الشارع عبر مظاهرات حاشدة في دفع الملك محمد السادس إلى إطلاق سلسلة إصلاحات، وتبني دستور جديد في يوليو/تموز الماضي. ولم تمض بضعة أشهر حتى أدت انتخابات تشريعية مبكرة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى فوز حزب العدالة والتنمية ذي التوجه الاسلامي.

وأقر وزير الخارجية المغربي سعد الدين العثماني -وهو أحد قادة حزب العدالة والتنمية- بأن حركة 20 فبراير أدت دورا كبيرا في الإصلاحات بالمغرب، وعبر عن أمله في أن "تجدد الحركة خطابها ووسائلها" لتتمكن من "التأثير في الأحداث مستقبلا".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Moroccan King Mohammed VI (first row C) and crown prince Moulay Hassan pose for a family picture of the new government led by moderate Islamist Prime Minister Abdelilah Benkirane on january 3, 2012 at royal palace in Rabat.

منح البرلمان المغربي الثقة لحكومة حزب العدالة والتنمية التي سطّرت برنامجا من خمس سنوات يركز على زيادة النمو وخفض البطالة. وأشّر على جدية الامتحان الذي تواجهه أول حكومة ذات مرجعية إسلامية بالمغرب إضرامُ خريجيْن جامعيين النار بنفسيهما الأسبوع الماضي، احتجاجا على البطالة.

Published On 26/1/2012
برنامج الحكومة المغربية: - بين رأي المختص وتوجس المعارضة - عمر العمري – الرباط

قدم رئيس الحكومة المغربية والأمين العام لحزب العدالة والتنمية عبد الإله بنكيران اليوم الجمعة برنامج الحكومة الجديدة أمام البرلمان من أجل المصادقة عليه، كما يقتضي ذلك دستور المملكة المغربية.

Published On 20/1/2012
ندوة حول "الربيع الديمقراطي العربي..الحال والمآل" يؤطرها مفكرون من العالم العربي

صدم ربيع الثورات العقل العربي، فانطلق يتساءل عن أسباب الاندلاع المفاجئ لهذه الثورات وعن مآلاتها، في محاولة منه لتفسير هذا المد الاحتجاجي العارم الذي انطلق من تونس ولم يتوقف حتى الآن.

Published On 23/1/2012
: المعطلون يحتلون احد شوارع الرباط

صعّد العاطلون عن العمل في المغرب وتيرة احتجاجهم بعد تعيين الحكومة الجديدة التي يرأسها حزب العدالة والتنمية الإسلامي، ولجأ بعضهم إلى إحراق نفسه. وبالرغم من توظيف حوالي 4300 حسب اتفاق وقعته الحكومة السابقة مع جمعيات العاطلين، فإن القضية ما زالت معقدة.

Published On 25/1/2012
المزيد من ثورات
الأكثر قراءة