الترابي يتهم الأمن بالتنصت عليه

الترابي أكد أن عدم التحقيق في القضية سيتسبب في مشكلة كبرى (الفرنسية-أرشيف)

الجزيرة نت-الخرطوم

في أزمة هي الأولى من نوعها بين الطرفين اتهم الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي حسن عبد الله الترابيالأمن السوداني بزراعة جهازي تنصت في مكتبه، متوقعا وجود أجهزة أخرى في منزله وسيارته الخاصة.

وأبلغ الترابي الصحفيين بأن حزبه طلب من إدارة المباحث الجنائية في البلاد الحضور إلى مقر الحزب والتحقق من الأمر، "إلا أنها أبدت أسفها لعدم الحضور"، مشيرا إلى أن "عدم الاهتمام بالأمر سيتسبب في مشكلة كبرى".

وتساءل الترابي عن أسباب زراعة أجهزة التنصت في مكتبه "طالما أغلقوا صحيفتنا ومنعونا من إقامة أي ندوة سياسية"، مؤكدا أن الحكومة "تريد أن تدخل نمطا جديدا في الحياة السودانية".

واستبعد أن تتمكن الشرطة "وحتى النائب العام" من مواجهة جهاز الأمن والمخابرات وكفه عن الممارسات غير المقبولة، مشيرا إلى أن بإمكان حزبه اختراق المؤتمر الوطني الحاكم، "لكننا نريد أن نقول هذا الأمر خطر على كافة القوى السياسية وعلى المجتمع السوداني بأسره".

وقال الترابي إن حزبه أعلن سعيه لإسقاط النظام عبر الثورة الشعبية "لكن الحاكمين يخافون أن يسلموا للقضاء الدولي، وبالتالي فإنهم سيتمسكون بالسلطة وسيقاومون، مما يسهل دخول عوامل أخرى كالاقتصاد والسلاح الذي سيحول البلاد إلى صومال أخرى".

وأضاف أنه لا يظن أن الجيش السوداني راض عما يحدث في البلاد بسبب سياسات الحكومة. وألمح إلى إمكانية انهيار نظام الحكم من داخله بعد بروز مذكرات داخله تدعو للإصلاح ومعالجة مشكلات البلاد وتحقيق العدالة.

وفي سياق آخر، كشف الترابي عن تلقيه عرضا من إسلاميين -من خارج السودان- بالمشاركة مع آخرين في وضع طريق أمثل لكيفية إدارة الإسلاميين في العالم العربي للحكم، وذلك أن الإسلاميين لم يجربوا الحكم من قبل وكانوا إما في المعارضة أو في السجون.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دعا المعارض السوداني حسن الترابي شعب بلاده للقيام بثورة شعبية بجميع الولايات للإطاحة بنظام الحكم في الخرطوم. في حين قلل وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين من أهمية صدور مذكرة اعتقال ضده بناء على طلب تقدم به مدعى المحكمة الجنائية الدولية.

3/12/2011

أعلن حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الشيخ حسن الترابي الاثنين عن اعتقال مساعد أمينه العام إبراهيم السنوسي بعيد عودته من زيارة لدولتي كينيا وجنوب السودان. واتهم الحزب المعارض الحكومة بممارسة “عداء سافر وبلا سقف مع المؤتمر الشعبي”.

20/12/2011

صعد جهاز الأمن والمخابرات السوداني لهجته الحادة تجاه أحزاب بعينها قال إنها تستثمر كل شيء لإسقاط الحكومة وبالوسائل غير الديمقراطية، متهما ذات الأحزاب بالاستقواء بالخارج. وأكد أن نقاشات هذه الأحزاب انحصرت في خياري الانقلاب العسكري والانتفاضة الشعبية مع تفضيل الخيار الأول.

4/1/2012
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة