مقتل 3 من القاعدة بزنجبار

زنجبار تعاني من معارك الجيش والقاعدة
زنجبار سيطرت عليها عناصر من القاعدة منذ مايو/أيار الماضي (الجزيرة نت-أرشيف) زنجبار سيطرت عليها عناصر من القاعدة منذ مايو/أيار الماضي (الجزيرة نت-أرشيف) 

قتل ثلاثة عناصر تقول السلطات اليمنية إنهم من تنظيم  القاعدة بينهم قيادي محلي، وجرح أربعة آخرون أمس بمعارك مع الجيش بضواحي مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، وفق ما أفاد مصدر عسكري بالمحافظة.

وقال المصدر لوكالة الأنباء الفرنسية "إن اثنين من مقاتلي القاعدة أحدهما قائد ميداني لقيا حتفهما بقذيفة هاون بالضاحية الجنوبية للمدينة". وأضاف أن "اشتباكات بالأسلحة الرشاشة جرت بشمال شرق زنجبار أدت إلى مقتل عضو بالقاعدة وإصابة أربعة آخرين من التنظيم".

وتشهد مدينة زنجبار وضواحيها اشتباكات متقطعة بين الجيش ومقاتلي القاعدة تتركز غالبا بالضواحي الشرقية والجنوبية للمدينة حيث تتحصن القوات النظامية.

أنصار الشريعة
يُذكر أن مجموعة تدعى "أنصار الشريعة" موالية لتنظيم القاعدة سيطرت على مدينة زنجبار منذ نهاية مايو/ أيار الماضي ونشرت فيها مئات من مقاتليها.

وقد أسفرت المعارك بين عناصر تابعة للتنظيم والجيش النظامي اليمني عن سقوط مئات القتلى من الطرفين، وتسببت في نزوح حوالي تسعين ألف شخص طبقا لإحصائيات رسمية، كما لم تفلح ثلاث محاولات وساطة في إيقاف العنف والعنف المضاد بين الطرفين.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

احمد الشلفي

أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن ما لا يقل عن 30 شخصا قتلوا في اشتباكات عنيفه جرت الثلاثاء بين مسلحين قبليين وجماعات تتبع عبد الملك الحوثي على حدود مديريتي كشَر ومستـِبا شمال غربي اليمن.

Published On 7/2/2012
رانية حلبي

ذكرت مصادر محلية في محافظة أبين جنوبي اليمن أن لجنة وساطة بين الحكومة اليمنية وجماعات مسلحة يعتقد بانتمائها لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب بصدد إبرام اتفاق يقضي بالتهدئة ووقف المعارك الدائرة هناك.

Published On 5/2/2012
جانب لاثار الدمار الذي طال منازل مواطنيين بمدينة زنجبار عاصمة محافظة ابين(الجزيرة نت-الارشيف)4

قالت مصادر قبلية في محافظة أبين بجنوب اليمن إن الحكومة تدرس شروطا لمسلحي “أنصار الشريعة” القريبين من “القاعدة في جزيرة العرب” مقابل التهدئة قبل انتخابات الرئاسة. وذكر مصدر عسكري أن المسلحين وضعوا أمس شرطين إضافيين، مما ينذر بفشل جهود الوساطة.

Published On 7/2/2012
RAD03 - RADA, -, YEMEN : Fighters are seen in the town of Rada, 130 kilometres (85 miles) southeast of the capital Sanaa, on January 21, 2012. Al-Qaeda militants who seized Rada last week are making "prohibitive" demands for pulling out, a tribal leader said

أعدمت جماعة إسلامية تسمي نفسها “أنصار الشريعة” ثلاثة أفراد اليوم الأحد، بعد أن اتهمتهم بنقل معلومات للولايات المتحدة الأميركية استخدمت في تنفيذ هجمات بطائرات بدون طيار على جنوبي اليمن.

Published On 12/2/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة