الشعار إلى سوريا بعد تلقيه العلاج

epa03309783 (FILE) A file photo dated 27 February 2012 showing Syrian Interior Minister Mohammed Ibrahim al-Shaar speaksing during a press conference in Damascus, Syria. According to opposition activists on 18 July 2012, Interior Minister Mohammed Ibrahim al-Shaar was among those seriously wounded in a bombing at a national security building in Damascus. Defense Minister Daoud Rajha and President Bashar Assad's brother-in-law Major General Assef Shawkat were also killed in the blast. EPA/YOUSSEF BADAWI
undefined

غادر وزير الداخلية لدى النظام السوري محمد الشعار بعد ظهر اليوم مستشفى الجامعة الأميركية بالعاصمة  اللبنانية بيروت، وعاد إلى دمشق.

وقال مصدر رسمي لبناني إن الشعار الذي كان يعالج في مستشفى الجامعة الأميركية غادر بعد ظهر اليوم بيروت على متن طائرة خاصة متوجها إلى العاصمة السورية.

كان الشعار وصل في التاسع عشر من الشهر الحالي إلى لبنان لتلقي العلاج في مستشفى الجامعة الأميركية ببيروت بعد إصابته بانفجار استهدفه في وقت سابق من هذا الشهر.

وأوضح مصدر أمني سوري أن الشعار "أصيب بجروح في كتفه نتيجة سقوط ركام عليه في مكتبه" إثر هجوم على مقر وزارة الداخلية استخدمت خلاله سيارة مفخخة على الاقل.

وتبنت "جبهة النصرة" الإسلامية الهجوم الذي أودى بحياة تسعة أشخاص، مشيرة إلى أن "استشهادييْن" قاما بركن سيارتيْهما أمام المبنى "ومن ثم قاما باقتحامه والاشتباك مع من بالداخل".

ولم يعرف ما إذا كان الشعار قد غادر بعد اكتمال علاجه، أو جراء المناخ السياسي المخيم على لبنان حيث ينقسم اللبنانيون بين فئة تقف إلى جانب نظام بشار الأسد وأخرى تجاهر بتعاطفها مع المعارضة.

وكان لبنانيون بينهم النائبان عن تيار المستقبل جمال الجراح ومحمد كبارة قد دعوا بعد وصول الشعار إلى بيروت لاعتقاله, بينما تقدم محام لبناني يدعى طارق شندب بدعوى قضائية تتهم الشعار بارتكاب جرائم الإبادة والتطهير العرقي في طرابلس.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

(FILES) A picture released on September 8, 2011, by the official Syrian Arab News Agency (SANA) shows Syrian Defence Minister, General Daoud Rajha, who was then the deputy commander of the Syrian armed forces, attending the graduation ceremony of a new batch of students from the Assad Academy of Military Engineering in Aleppo. Rajha was killed on July 18, 2012, in a suicide bombing targeting the National Security headquarters in central Damascus, state television reported. AFP

قتل اليوم بانفجار مبنى الأمن القومي بدمشق وزير الدفاع العماد داود راجحة ونائبه العماد آصف شوكت صهر الرئيس السوري بشار الأسد ومساعد نائب الأسد للشؤون العسكرية رئيس خلية الأزمة حسن التركماني ووزير الداخلية محمد الشعار، وأصيب رئيس مكتب الأمن القومي هشام بختيار.

Published On 18/7/2012
A handout picture released by Syrian Arab News Agency (SANA), shows Syrian citizens inspecting damage buildings at the site where a car bomb exploded at Daf El Shok area southern Damascus, near the airport road, Syria, 26 October 2012. According to SANA, 5 persons were killed and 32 wounded following the blast. A ceasefire between the Syrian government and the main opposition rebel Free Syrian Army was reportedly broken hours after it came into effect early on 26 October.

لقي 69 شخصا مصرعهم اليوم برصاص قوات النظام السوري، معظمهم بدمشق وريفها وحلب، بحسب ما أفادت به الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فيما هز انفجار منطقة كفرسوسة قرب وزارة الداخلية بالعاصمة السورية، وقالت مصادر للجزيرة إن التفجير استهدف موكب وزير الداخلية محمد الشعار.

Published On 12/12/2012
epa03309783 (FILE) A file photo dated 27 February 2012 showing Syrian Interior Minister Mohammed Ibrahim al-Shaar speaksing during a press conference in Damascus, Syria. According to opposition activists on 18 July 2012, Interior Minister Mohammed Ibrahim al-Shaar was among those seriously wounded in a bombing at a national security building in Damascus. Defense Minister Daoud Rajha and President Bashar Assad's brother-in-law Major General Assef Shawkat were also killed in the blast. EPA/YOUSSEF BADAWI

قالت مصادر أمنية إن وزير داخلية النظام السوري محمد إبراهيم الشعار وصل لبنان اليوم الأربعاء للعلاج بعد أسبوع من هجوم استهدف وزارته في حي كفر سوسة بالعاصمة دمشق، وذلك بعد أن نفى الإعلام الرسمي خبر إصابته.

Published On 19/12/2012
(FILES) Syrian Interior Minister Mohammed al-Shaar holds a press conference to announce the results of the referendum on a new constitution in Damascus on February 27, 2012. Shaar was badly wounded in a suicide attack that targeted National Security headquarters in Damascus and killed Syria's defence and deputy defence ministers on July 18, 2012. AFP PHOTO / LOUAI BESHARA

قال محام لبناني إنه تقدم ببلاغ للنيابة العامة الاستئنافية في شمال لبنان ضد وزير الداخلية السوري محمد الشعار الذي يُعالج حاليا في أحد مستشفيات بيروت، على خلفية اتهامات بضلوعه في مقتل المئات بطرابلس شمال لبنان، حيث كان يتولى مسؤوليات أمنية عام 1986.

Published On 24/12/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة