إيران تعارض حلولا خارجية بسوريا

Iranian Foreign Minister Ali Akbar Salehi holds a joint press conference with his Syrian counterpart Walid Muallem (not seen) in Tehran on July 29, 2012. Muallem arrived in Tehran for unscheduled talks with Iranian officials, state media reported, as Syrian troops battle rebels in Syria's second city of Aleppo in an offensive that world powers fear could result in heavy civilian casualties and spark a humanitarian disaster. AFP PHOTO/ATTA KENARE
undefined

أبدى وزير الخارجية الإيرانية علي أكبر صالحي اليوم الأربعاء معارضة طهران لأي حلول خارجية تفرض على سوريا، في حين أعلنت الإمارات العربية تأييدها لعملية انتقالية سياسية غير طائفية.

ونسبت وكالة مهر للأنباء إلى صالحي قوله اليوم على هامش جلسة مجلس الوزراء أن المبادرة الإيرانية ذات البنود الستة هي الحل الوحيد للأزمة السورية، وقال "نأمل بأن نشهد تسوية هذه الأزمة بناء على هذه المبادرة، رغم أن الظروف صعبة".

واعتبر صالحي أن الحوار السوري السوري هو الحل الوحيد للأزمة السورية، وقال إن "دخان الأزمة السورية يؤذي عيون الشعب السوري، وليعلم الذين يواصلون الاشتباكات، وحتى لو فرضنا وصولهم إلى السلطة، فإنهم لن يتمكنوا من الحكم على بحر من الدماء".

وأضاف "سنعقد اليوم اجتماعا مع السفراء الأجانب لدى طهران لتبادل وجهات النظر بشأن مبادرة إيران ذات البنود الستة، وطبعا ما يبعث على الارتياح أن مبادرات أخرى تم طرحها، إلا أن مبادرة إيران هي أكثرها شمولية".

وأشار صالحي إلى أن زيارة المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، إلى دمشق، تأتي ضمن هذا المسعى.

وكانت إيران أعلنت عن مبادرة من ستة بنود تشمل الوقف الفوري لجميع أعمال العنف والعمليات المسلحة تحت إشراف الأمم المتحدة وتقديم المساعدات الإنسانية إلى الشعب السوري في كافة المناطق والإفراج عن جميع المعتقلين.

كما تدعو المبادرة إلى وقف عملية نقل المعلومات المغلوطة عن التطورات على الساحة السورية والسماح بدخول وسائل الإعلام في أجواء آمنة وتشكيل لجنة لتقييم الأضرار وإعادة إعمار البنى التحتية في سوريا.

عملية انتقالية
على صعيد متصل أعلن وزير خارجية الإمارات العربية المتحدة عبد الله بن زايد آل نهيان -لدى استقباله رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد معاذ الخطيب في أبو ظبي- أن بلاده تؤيد عملية انتقالية سياسية غير طائفية في سوريا.

عبد الله بن زايد أكد عزم الإمارات على دعم تحول سياسي غير طائفي (الأوروبية)عبد الله بن زايد أكد عزم الإمارات على دعم تحول سياسي غير طائفي (الأوروبية)

وأفادت وسائل الإعلام الرسمية الأربعاء بأن الوزير الإماراتي أكد "عزم دولة الإمارات على دعم تحول حكومي مستقبلي غير طائفي".

وأعرب عن دعم الإمارات للجهود التي يبذلها الإبراهيمي من أجل وقف العنف في سوريا والعمل مع المجتمع بكافة فئاته ومكوناته لبناء سوريا الحديثة التي تستوعب جميع أبنائها دون استثناء أو تمييز بعيدا عن روح الكراهية والانتقام.

وكان محققو الأمم المتحدة حذروا في تقريرهم الأخير عن سوريا الأسبوع الماضي بأن النزاع أصبح "طائفيا بشكل واضح"، مشيرا بصورة خاصة إلى التوتر بين الشيعة والسنة.

وفي موسكو أعلن ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي الأربعاء أن الإبراهيمي سيصل إلى موسكو السبت لإجراء مباحثات، كما نقلت عنه وكالة أنباء ايتار تاس.

وذكرت موسكو في وقت سابق أن الإبراهيمي أبدى رغبته في التشاور مع قادة روسيا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

عشرات القتلى والجرحى في قصف جوي على مخبز في مدينة حلفايا بريف حماة

يسارع نشطاء المعارضة السورية بالتخطيط لمواجهة مرحلة ما بعد سقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد، خاصة في ظل الفوضى العارمة المتوقعة عند انهيار النظام، والمخاوف التي تنتاب أنصار التعددية والديمقراطية لاعتقادهم بأنهم خاسرون.

Published On 25/12/2012
Armed Free Syrian Army soldiers stand near the Bab Al-Salam border crossing to Turkey on July 22, 2012. Syrian rebels are now in control of the Jarabulus, Bab al-Hawa and Al-Salam posts along the nearly 900-kilometre (560-mile) frontier with Turkey, a Turkish diplomat and Anatolia said. AFP PHOTO/ ADEM ALTAN

أعلن مساعد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات الإيرانية المسلحة للشؤون الإعلامية، العميد مسعود جزائري الثلاثاء أنه لا وجود لشيء اسمه الجيش السوري الحر، وأن الوضع في سوريا عادي في الوقت الراهن خلافاً لما تروجه وسائل الإعلام.

Published On 25/12/2012
epa03517336 A handout photo made available by Syria's Arab News Agency (SANA), shows Syrian President Bashar al-Assad (R) meeting with the international envoy to Syria Lakhdar Brahimi, in Damascus, Syria, 24 December 2012. According to media reports, International mediator Brahimi on 24 December expressed concerns about the situation in Syria despite assurances during his meeting with President al-Assad. EPA/SANA HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES

أعربت مصادر دبلوماسية بالأمم المتحدة عن تشاؤمها من نجاح المبعوث العربي والأممي المشترك إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي في مهمته، مؤكدة أن بشار الأسد لا يريد التفاوض. في غضون ذلك حذرت الأمم المتحدة من أنها ستضطر لوقف مساعداتها لملايين السوريين بسبب نقص التمويل.

Published On 26/12/2012
A Syrian refugee woman holds her child in the refugee camp of Bab El Salama, between the Syrian town of Azaz and the Turkish town of Kilis, December 24, 2012. REUTERS/Muzaffar Salman (SYRIA - Tags: CONFLICT)

قالت صحيفة لوس أنجلوس الأميركية، إنه في الوقت الذي تترسخ فكرة قرب رحيل الرئيس السوري بشار الأسد أكثر فأكثر، يقول دبلوماسيون مقيمون في المنطقة إن الأوضاع التي آلت إليها المدن السورية تنبئ بمستقبل صعب حتى بعد رحيل الرئيس.

Published On 26/12/2012
المزيد من إصلاح سياسي
الأكثر قراءة