محام لبناني يتقدم ببلاغ ضد الشعار

(FILES) Syrian Interior Minister Mohammed al-Shaar holds a press conference to announce the results of the referendum on a new constitution in Damascus on February 27, 2012. Shaar was badly wounded in a suicide attack that targeted National Security headquarters in Damascus and killed Syria's defence and deputy defence ministers on July 18, 2012. AFP PHOTO / LOUAI BESHARA
undefined

تقدم محام لبناني ببلاغ ضد وزير الداخلية السوري محمد الشعار، الذي يعالج حاليا في بيروت من إصابته في تفجير بـدمشق، على خلفية اتهامات بضلوعه في مقتل المئات في طرابلس بشمال لبنان حيث كان يتولى مسؤوليات أمنية عام 1986.

ونقلت الوكالة الفرنسية عن المحامي طارق شندب قوله إنه تقدم ببلاغ ضد الشعار "بتهمة ارتكاب جرائم إبادة جماعية وتطهير عرقي وقتل واغتيال سياسي واغتيال رجال دين وأطفال في منطقة باب التبانة"، ذات الغالبية السنية في طرابلس كبرى مدن شمال لبنان.

ويقول شندب في البلاغ الذي قدم إلى النيابة العامة الاستئنافية في شمال لبنان، إنه في تاريخ 19 ديسمبر/كانون الأول 1986 "أقدم المدعى عليه محمد الشعار وبرفقة عدد كبير من أعوانه وبمشاركة عدد من المجرمين اللبنانيين، على الدخول إلى منطقة باب التبانة في طرابلس، وأقدموا على قتل وذبح أكثر من 600 شخص من منطقة التبانة من مشايخ وعلماء وأطفال ورجال (…) بهدف الإبادة الجماعية والتطهير العرقي".

وطالب المحامي بالتحقيق مع الشعار "وتوقيفه وإحالته إلى قاضي التحقيق في الشمال".

وكان لقاء عقد الخميس في منزل أحد نواب طرابلس السنة المعارضين لسوريا، استنكر استقبال الشعار للعلاج، محملا إياه مسؤولية قتلى عام 1986 عندما كان "إحدى أدوات النظام السوري في طرابلس" التي شهدت خلال ثمانينيات القرن الماضي معارك بين القوات السورية وعدد من التنظيمات الإسلامية ذات الغالبية السنية التي عارضت الوجود العسكري السوري في المدينة.

كذلك شهدت المدينة خلال الأشهر الماضية اشتباكات على خلفية النزاع السوري بين مقاتلين سنة في باب التبانة وآخرين علويين في منطقة جبل محسن المجاورة لها، أدت إلى مقتل العشرات.

ويذكر أن الشعار أدخل مساء الأربعاء إلى أحد مستشفيات بيروت لتلقي العلاج من إصابته في تفجير استهدف وزارة الداخلية السورية في 12 ديسمبر/كانون الأول تبنته جبهة النصرة لأهل الشام التي أدرجتها الولايات المتحدة ضمن المنظمات الإرهابية في الخارج.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قال ناشطون سوريون إن الجيش الحر قصف مطار كويرس العسكري وسيطر على سرية داخل مطار منغ العسكري في ريف حلب. وقد سقط 134 قتيلا بنيران قوات النظام الاثنين بينهم 15 -منهم 10 أطفال- قتلوا في قصف استهدف مخبزا في تلبيسة بريف حمص.

Published On 24/12/2012
أحياء مهددة بالقصف والقنص من قوات النظام السوري

قالت مصادر أمنية إن وزير داخلية النظام السوري محمد إبراهيم الشعار وصل لبنان اليوم الأربعاء للعلاج بعد أسبوع من هجوم استهدف وزارته في حي كفر سوسة بالعاصمة دمشق، وذلك بعد أن نفى الإعلام الرسمي خبر إصابته.

Published On 19/12/2012
epa03309783 (FILE) A file photo dated 27 February 2012 showing Syrian Interior Minister Mohammed Ibrahim al-Shaar speaksing during a press conference in Damascus, Syria. According to opposition activists on 18 July 2012, Interior Minister Mohammed Ibrahim al-Shaar was among those seriously wounded in a bombing at a national security building in Damascus. Defense Minister Daoud Rajha and President Bashar Assad's brother-in-law Major General Assef Shawkat were also killed in the blast. EPA/YOUSSEF BADAWI

سلمت السلطات السورية اليوم جثامين أربعة لبنانيين قضوا في بلدة تلكلخ بالأراضي السورية، ويتوقع أن تشيع جنازتهم في طرابلس شمال لبنان وسط مخاوف من تجدد أعمال العنف بالمدينة التي تشهد انقساما على خلفية الموقف من الثورة السورية.

Published On 16/12/2012
epa03502629 Lebanese mourners carry the coffin of Khodor Mustafa Alameddine, during his funeral in Al-Minieh district in Tripoli, northern Lebanon, 09 December 2012. Alameddine was with the group of Salafist Sunni Muslims when he was killed by the Syrian army with two other comrades during their infiltration to the city of Homs, as they were fighting with the Free Syrian Army fighters. The three bodies where returned to Lebanon after a deal between the Lebanese and Syrian governments. EPA/ADEL KARROUM

لقي 69 شخصا مصرعهم اليوم برصاص قوات النظام السوري، معظمهم بدمشق وريفها وحلب، بحسب ما أفادت به الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فيما هز انفجار منطقة كفرسوسة قرب وزارة الداخلية بالعاصمة السورية، وقالت مصادر للجزيرة إن التفجير استهدف موكب وزير الداخلية محمد الشعار.

Published On 12/12/2012
A handout picture released by Syrian Arab News Agency (SANA), shows Syrian citizens inspecting damage buildings at the site where a car bomb exploded at Daf El Shok area southern Damascus, near the airport road, Syria, 26 October 2012. According to SANA, 5 persons were killed and 32 wounded following the blast. A ceasefire between the Syrian government and the main opposition rebel Free Syrian Army was reportedly broken hours after it came into effect early on 26 October.
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة