وفاة أسير فلسطيني واعتقالات بالضفة

أعلنت وزارة الأسرى بالسلطة الفلسطينية وفاة أحد الأسرى في سجون إسرائيل اليوم الثلاثاء، في حين اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم 16 فلسطينيا بأنحاء مختلفة من الضفة الغربية، واحتجزت خمسة صحفيين خلال عملهم في بيت لحم، قبل أن تخلي سبيلهم في وقت لاحق.

وأوضحت في بيان أن مصلحة سجون إسرائيل أبلغتها بوفاة أحد الأسرى غير المضربين عن الطعام في سجن بئر السبع جنوب إسرائيل، وأضافت أنها لا تزال تفحص هوية الأسير وظروف وفاته.

وكانت جمعية واعد الفلسطينية للأسرى والمحررين قد ناشدت السبت المنظمات الحقوقية التحرك بشكل عاجل لإنقاذ أسرى معتقل نفحة بصحراء النقب، حيث عمدت إدارة المعتقل لقطع الكهرباء عن بعض الأقسام وإغلاق غرفها، ومنعت الأسرى من ممارسة برنامجهم اليومي دون معرفة ما يجري التخطيط له بحقهم. ولفتت الجمعية إلى أن الشهر الجاري شهد خمسة اعتداءات على معتقلي السجن.

اعتقال واحتجاز
وفي الأثناء ذكرت إذاعة الاحتلال أن قوات إسرائيلية اعتقلت "16 مطلوبا فلسطينيا" في أنحاء الضفة، مضيفة أنه تمت إحالة المعتقلين إلى "الجهات الأمنية المختصة للتحقيق معهم".

ويشن جيش الاحتلال حملات اعتقال ودهم شبه يومية بالضفة في إطار ملاحقة ناشطين فلسطينيين يصفهم بالمطلوبين.

كما نقلت وكالة يونايتد برس إنترناشونال عن أحد الصحفيين قوله إنه كان برفقة أربعة من زملائه من قنوات ومكاتب صحفية محلية يصورون مقابلات بمنزل لعائلة تتعرّض لاعتداءات متكررة من قبل مستوطنين بقرية الخضر قرب بيت لحم، عندما وصلت قوة من جيش الاحتلال واحتجزتهم.

وأضاف ممدوح النتشة أن الجيش أجبرهم على وقف عملهم، ثم احتجزهم قرب إحدى الآليات للتحقيق معهم، كما تفحّص مشاهد قاموا بتصويرها بزعم أنهم قاموا بتصوير الأبراج العسكرية بالمنطقة.

ونفى النتشة أن يكونوا قد صوّروا الأبراج العسكرية، مما دفع القوة الإسرائيلية لإخلاء سبيلهم بعد أكثر من ساعة على احتجازهم.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اقتحم جيش الاحتلال الإسرائيلي بلدة العيساوية شمال القدس بعد مواجهات مع شبان فلسطينيين كانوا يحتجون على استمرار اعتقال الأسير سامر العيساوي الذي دخل إضرابه عن الطعام يومه الـ138.

استشهد شاب فلسطيني الأربعاء بنيران الاحتلال الإسرائيلي في مدينة الخليل بالضفة الغربية في حادثة أدانتها رئاسة السلطة الفلسطينية، في حين استشهد ناشط فلسطيني في قطاع غزة متأثرا بإصابته الخطيرة في العدوان الإسرائيلي على القطاع الشهر الماضي.

قال المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام إن الكتائب لديها ألوف كثيرة من الجنود، وإن هذه الألوف تنتشر في مختلف مناطق فلسطين –ومنها الضفة- ولا يقتصر وجودها على غزة. وأضاف أن الاحتلال "فشل في معركته الأخيرة معنا، ونحن كسرنا قواعد الاشتباك معه".

إنها "صوت المعركة" هكذا وصف الناشط والمصمم الفلسطيني الأكثر شهرة في أوساط الشباب حافظ عمر أضخم حملة إلكترونية انطلقت اليوم لإسناد الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام وعلى رأسهم أيمن شروانة وسامر العيساوي.

المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة