سعي أوروبي للتنديد باستيطان إسرائيل

A general view of Ramat Shlomo, a Jewish settlement in the mainly Palestinian eastern sector of Jerusalem, seen on December 18 2012. Israeli planning committees are to weigh several plans for nearly 5,000 new settler homes in neighbourhoods of annexed east Jerusalem this week, with at least one major project set for final approval. The four projects are up for discussion after Israel gave the green light for the construction of 1,500 homes in the east Jerusalem neighbourhood of Ramat Shlomo, in a move which has already drawn sharp US criticism. AFP PHOTO/AHMAD GHARABLI
undefined

أكد مصدر دبلوماسي أوروبي الثلاثاء أن الدول الأوروبية الأعضاء بمجلس الأمن الدولي (فرنسا وبريطانيا وألمانيا والبرتغال) تعتزم التنديد بصورة جماعية بإسرائيل بسبب خططها بناء وحدات استيطانية في القدس الشرقية المحتلة.

وقال المصدر "نحن نعد إعلانا من جانب دول الاتحاد الأوروبي الأعضاء بمجلس الأمن في هذا الصدد. وسيصدر الإعلان في غضون الأيام القليلة القادمة".

وأضاف "يجب ألا نركز على مستوطنات منطقة اي1 (حيث تنوي إسرائيل بناء حوالي ثلاثة آلاف وحدة استيطانية) فحسب بل جميعها لأنه لو طلع على كل منها النهار فإنها ستثير شكوكا بشأن إيجاد حل الدولتين.. وبمجرد انتهاء الانتخابات الإسرائيلية في يناير/كانون الثاني المقبل نتعشم أن يتخذ الإسرائيليون قرارات أكثر واقعية".

وكانت كل من فرنسا وبريطانيا -وهما من الأعضاء الدائمي العضوية بمجلس الامن- قد استدعتا سفيري تل أبيب بكل من عاصمتي البلدين في وقت سابق الشهر الجاري ووجهتا من خلالهما نداءات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالتراجع عن برنامج المستوطنات.

وقد أقرت إسرائيل أمس الاثنين خططا لبناء 1500 وحدة سكنية جديدة للمستوطنين بالقدس الشرقية بعد أن أثارت احتجاجات دولية في وقت سابق من الشهر بقرارها السابق إقامة ثلاثة آلاف وحدة مماثلة بمنطقة "اي1".

وأعلنت المتحدثة باسم الداخلية الإسرائيلية إيفرات أوبراخ أن الوزارة وافقت على بناء 1500 وحدة سكنية استيطانية في "رمات شلومو" بالقدس الشرقية، وهو مشروع كانت نددت به واشنطن عام 2010.

وقالت أوبراخ "خفضت الخطة من 1600 إلى 1500 وحدة، والآن يجب إعادة تقديم الخطة لتلائم الشروط للحصول على الموافقة النهائية" مشيرة إلى أن الأمر "قد يستغرق شهورا أو سنوات".

وهذه الخطة سببت أزمة دبلوماسية مع واشنطن عند إعلانها للمرة الأولى عام 2010 تزامنا مع زيارة جو بايدن نائب الرئيس الأميركي إلى القدس ولقائه كبار المسؤولين الإسرائيليين آنذاك لتعزيز محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية.

وبقيت الخطة مجمدة منذ أغسطس/آب 2011، لكن قبل أسبوعين أعلنت وزارة الداخلية الإسرائيلية إعادة إطلاقها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu (C) addresses the weekly cabinet meeting in Jerusalem on December 9, 2012. With a snap election looming next month, the Israeli government and opposition traded barbs over Hamas politburo chief Khaled Meshaal's landmark weekend visit to Gaza. AFP

اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن “تعهد حركة حماس بتدمير إسرائيل يبرر إحجام إسرائيل عن التخلي عن مزيد من الأراضي للفلسطينيين”. من جهته, حذر رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت من أن حكومة نتنياهو تدفع إسرائيل لعزلة غير مسبوقة بسبب الاستيطان.

Published On 9/12/2012
Brussels, -, BELGIUM : (L-R) Luxembourg Foreign Affairs minister Jean Asselborn, High Representative of the European Union for Foreign Affairs and Security Policy Catherine Ashton and Polish Foreign Affairs minister Radoslaw Sikorski talk prior to a Foreign Affairs Council on December 10, 2012 at the EU Headquarters in Brussels.

أعرب الاتحاد الأوروبي عن “صدمته ومعارضته الشديد” للخطط الاستيطانية الجديدة التي تنوي إسرائيل تنفيذها في الضفة الغربية، واعتبر أن هذا الأمر سيحول دون قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة. بدوره توعد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالرد إذا نفذت إسرائيل خططها.

Published On 11/12/2012
afp : Palestinian president Mahmud Abbas (L) shakes hands with his Turkish counterpart Abdullah Gul during a welcoming ceremony at Cankaya Palace in Ankara on December 11, 2012. Abbas on December 10 vowed to respond if Israel moves ahead with plans to build 3,000 settler homes in east Jerusalem after the Palestinians won non-member observer status at the United Nations. AFP PHOTO/ADEM ALTAN

هدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس باللجوء للمحكمة الجنائية الدولية، إذا أصرت إسرائيل على المضي قدما بقرارها بناء ثلاثة آلاف منزل بالقدس الشرقية.

Published On 11/12/2012
88695 (FILE) A file picture dated 28 September 2011 shows a construction site in Gilo, a Jewish settlement that Israel erected on land it captured in the West Bank in a 1967 war and annexed unilaterally as part of its declared capital, in Jerusalem. Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu has called for the acceleration of settlement expansion in East Jerusalem and the West Bank, his office said 01 November 2011. The move follows the vote on 31 October by the United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization (UNESCO) to admit Palestine as a member state

طرحت إسرائيل عروضا لبناء وحدات سكنية جديدة بمستوطنة معاليه أدوميم في الضفة الغربية المحتلة بعد ساعات فقط من تهديد الرئيس الفلسطيني محمود عباس باللجوء للمحكمة الجنائية الدولية إذا تمادت تل أبيب في سياسة الاستيطان بعد قرارها بناء ثلاثة آلاف منزل بالقدس الشرقية.

Published On 11/12/2012
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة