الطالباني يتعرض لجلطة دماغية


نقل الرئيس العراقي جلال الطالباني إلى مستشفى في بغداد مساء أمس بعد تعرضه لجلطة دماغية، بحسب قناة العراقية الحكومية.

وقالت القناة العراقية إن الفريق الطبي يواصل مساعيه لتحقيق استقرار في الوضع الصحي للرئيس الطالباني.

وأفاد بيان صادر عن مكتب رئاسة الجمهورية أن الطالباني نقل للمستشفى بعد إصابته بوعكة صحية طارئة بفعل الإرهاق والتعب.

وأضاف البيان أن كادرا طبيا متخصصا يتولى علاج الطالباني وسيصدر تقريرا عن وضعه الصحي في وقت لاحق، مشيرا إلى أن الطالباني (79 عاما) بذل "خلال الآونة الأخيرة جهودا مكثفة بهدف تحقيق الوفاق والاستقرار في البلاد".

ويعاني الطالباني منذ سنوات من مشاكل صحية، حيث أجريت له عملية جراحية للقلب في الولايات المتحدة في أغسطس/آب 2008، قبل أن ينقل بعد عام إلى الأردن لتلقي العلاج من الإرهاق والتعب. كما توجه خلال العام الحالي إلى الولايات المتحدة وأوروبا عدة مرات لأسباب طبية.

والطالباني لاعب مخضرم في الحركة الكردية وشهد حروبا واضطر للعيش خلال فترة من حياته في الخارج وشهد اقتتالا داخليا في شمالي العراق قبل أن يصبح أول رئيس كردي للعراق بعد سنوات من الغزو الأميركي للعراق عام 2003.

وكثيرا ما أجرى الطالباني مفاوضات مع الأحزاب الشيعية والسنية والكردية في حكومة اقتسام السلطة الهشة في العراق، بما في ذلك محاولة قام بها في الآونة الأخيرة للدفع من أجل إجراء تصويت بسحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الرئيس العراقي جلال الطالباني إن الحكومة المركزية في بغداد وحكومة إقليم كردستان العراق وافقتا على استئناف الحوار على مستوى الخبراء العسكريين لحل الأزمة التي نشبت بينهما إثر نشر الطرفين وحدات عسكرية في عدد من المناطق المختلف عليها.

تشهد الساحة السياسية العراقية جدلا متصاعدا في الأيام الأخيرة حول رفض الرئيس جلال الطالباني التوقيع على أحكام بالإعدام في حق مسؤولين في النظام العراقي السابق، ووصل هذا الجدل حد تهديد بعض النواب البرلمانيين برفع دعوى قضائية لإقالة الطالباني.

أعلن الرئيس العراقي جلال الطالباني أن عدد أعضاء مجلس النواب الموقعين على سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي بلغ 160 نائبا، وهو أقل من نصاب النصف زائد واحد المطلوب لسحب الثقة، أي 163 صوتا.

قالت الأحزاب الكردية إنها تريد الطالباني لولاية رئاسية جديدة، في وقت دعا رئيس البرلمان إياد السامرائي لحكومة وحدة تضم علاوي، وهو شخصية اشترط عمار الحكيم وجوده بالتشكيلة القادمة. وانتهى اليوم استفتاء نظمه الصدريون لتمكين المواطنين رأسا من اختيار مرشحهم لقيادة الحكومة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة