مرحلة الاستفتاء الأولى بمصر في أرقام

يبدو أن التقارب في نتائج الاستفتاء على مسودة الدستور المصري سيد الموقف، فالنتائج الأولية غير الرسمية للمرحلة الأولى من الاستفتاء أظهرت أن الفارق بين المؤيدين والمعارضين لم تتجاوز ثلاث عشرة نقطة مئوية في المحافظات العشر التي أجريت فيها عمليات الاستفتاء (56.9% "نعم" و43.1% "لا"). وسط مؤشرات أولية على أن نسبة المشاركة في المرحلة الأولى من الاستفتاء بلغت نحو 32% والبارز في هذه النتائج كان رفض العاصمة للدستور.

ولكن يبقى السؤال هل تنسحب هذه النتائج على المرحلة الثانية المقررة السبت المقبل في 17 محافظة (الجيزة والقليوبية والمنوفية والبحيرة وكفر الشيخ ودمياط والإسماعيلية وبورسعيد والسويس ومطروح والبحر الأحمر والوادي الجديد وبني سويف والفيوم والمنيا والأقصر وقنا)؟

وكانت عملية فرز الأصوات انتهت في اللجان الفرعية في حين اضطرت اللجنة العامة للانتخابات تمديد موعد فترة التصويت مرتين في بعض المراكز.

والنتائج الأولية وغير الرسمية جاءت على الشكل التالي:

القاهرة: 43.9% نعم، و56.1% لا.

الدقهلية: 55.1% نعم، و44.9% لا.

الإسكندرية: 55.6% نعم، و44.4% لا.

أسيوط: 76.1% نعم، و23.9% لا.

الشرقية (مسقط رأس الرئيس محمد مرسي): 65.9% نعم، و34.1% لا.

سوهاج: 78.9% نعم، و21.1% لا.

أسوان: 76.6% نعم، و23.3% لا.

الغربية: 48% نعم، و52% لا.

شمال سيناء: 79% نعم، و21% لا.

جنوب سيناء: 63.9% نعم، و36.1% لا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت منظمات وأحزاب مصرية معارضة إن مخالفات شابت المرحلة الأولى من الاستفتاء على مسودة الدستور اليوم السبت. بيد أن لجنة الانتخابات وناشطين أكدوا أنها لا تؤثر على نزاهة الاقتراع.

15/12/2012

أظهرت نتائج أولية تأييد نحو 57% من المصريين مشروع الدستور الجديد، وذلك بالجولة الأولى من الاستفتاء عليه. وقد انتهت عملية فرز الأصوات باللجان الفرعية في هذه المرحلة التي شهدت إقبالا كثيفا اضطرت معه اللجنة العامة للانتخابات لتمديد موعد انتهاء التصويت مرتين.

16/12/2012

أخذ تصويت المصريين بألمانيا على مسودة الدستور منحى تصاعديا إذ بدأ ضعيفا الأربعاء والخميس, ثم متوسطا بعد ظهر الجمعة, وارتفعت وتيرته السبت بسبب الإجازة الأسبوعية، مما يرجح تزايد المصوتين بعد تمديد الخارجية المصرية فترة التصويت بسفاراتها حتى مساء الاثنين.

15/12/2012

رغم سوء الأحوال الجوية التي توقعها المصريون ببداية الشتاء وانخفاض درجة الحرارة، شهدت اللجان الانتخابية للتصويت على أول دستور مصري للبلاد بعد ثورة 25 يناير إقبالا كبيرا من كبار السن والسيدات مع اضطرارهم للوقوف ساعات طويلة.

16/12/2012
المزيد من عربي
الأكثر قراءة