تعيين أردني أميرا لجبهة النصرة بسوريا

محمد النجار-عمّان

كشفت مصادر خاصة للجزيرة نت أن "مجلس شورى المجاهدين واللجنة الشرعية في جبهة النصرة" في سوريا عينا أمس الأربعاء مصطفى عبد اللطيف صالح الملقب بـ"أبي أنس الصحابة" خلفا لإياد الطوباسي الملقب بـ"أبي جليبيب" الذي رجحت المصادر مقتله.

وأكد القيادي البارز في التيار السلفي الجهادي بالأردن محمد الشلبي "أبو سياف" للجزيرة نت أنباء تعيين أبو أنس الصحابة، لكنه قال إن مصير الطوباسي لم يعرف حتى الآن.

والطوباسي هو صهر زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي الذي قتل عام 2006 بغارة أميركية في العراق.

أبو أنس الصحابة (الأول من اليسار من الواقفين) في مؤتمر صحفي العام الماضي(الجزيرة نت)

ويعتبر القائد الجديد لجبهة النصرة، التي تتهمها الولايات المتحدة والحكومة السورية بأنها ذراع تنظيم القاعدة في العراق، أحد أبرز قيادات التيار السلفي الجهادي بالأردن وكان مشرفا على الملف الإعلامي خلال وجوده في الأردن قبل انتقاله لسوريا قبل عام ونصف تقريبا.

وتقطن عائلة الصحابة في منطقة الجبل الشمالي بجوار منزل منظر التيار السلفي الجهادي بالأردن أبو محمد المقدسي الذي يقضي عقوبة السجن لخمس سنوات في أحد السجون الأردنية بتهمة تقديم الدعم لحركة طالبان الأفغانية.

وكان القائد الجديد لجبهة النصرة مساعدا رئيسيا للشيخ أبو أنس الشامي الذي عمل مستشارا شرعيا للزرقاوي في العراق قبل مقتل الأول بغارة أميركية عام 2004.

وغادر الصحابة العراق إلى سوريا بعد مقتل الزرقاوي حيث اعتقلته قوات الأمن السورية لمدة ثلاث سنوات قبل أن تقوم بتسليمه للأردن عام 2010، حيث خضع للمحاكمة أمام محكمة أمن الدولة ليفرج عنه بعد نحو سنة وشهرين من الاعتقال بعد الحكم عليه بالبراءة من تهم أسندت إليه.

واعتقل الصحابة آخر مرة في الأردن عام 2011 فيما عرف بأحداث الزرقاء التي شهدت مواجهات بين المئات من السلفيين الجهاديين وقوات الأمن الأردنية في أبريل/نيسان من نفس العام.

وكانت الولايات المتحدة قد وضعت جبهة النصرة على لائحة المنظمات الإرهابية، لكن فصائل في المعارضة السورية رفضت هذا التصنيف.

مصادر في التيار السلفي الجهادي أكدت لمراسل الجزيرة نت مقتل إسماعيل عرار وهو عضو بالتيار في الأردن شارك أمس بتنفيذ عملية محاولة اغتيال وزير الداخلية السوري. وتسكن عائلة عرار في مخيم البقعة للاجئين الفلسطينيين شمال غرب عمان.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دعا رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض معاذ الخطيب وجماعة الإخوان المسلمين الولايات المتحدة أمس الأربعاء إلى مراجعة قرارها باعتبار جماعة جبهة النصرة منظمة إرهابية، في حين تريثت فرنسا بشأن دعم الثوار السوريين حتى تدرس دور الجماعة في المعارضة.

تساءلت مجلة تايم الأميركية عن سر تصنيف الولايات المتحدة جبهة النصرة في سوريا، والتي تقاتل لإسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد من ضمن المنظمات الإرهابية؟ خاصة وأن واشنطن اعترفت رسميا بالائتلاف الوطني السوري.

فرضت السلطات الأميركية عقوبات مالية على اثنين من قادة جبهة النصرة لأهل الشام، المجموعة المسلحة المعارضة التي تقاتل في سوريا والتي أدرجتها الخارجية الأميركية قبل ساعات على لائحة المنظمات “الإرهابية” الأجنبية.

تكهن مسؤول أميركي بأن تتحول “الحرب الأهلية” في سوريا من صراع ثنائي الفرقاء إلى حرب شاملة تصارع فيها القوى السنية الأكراد، ويقاتل الطرفان فيها فلول جيش الأسد “العلوي” ويسيطر فيها فرع تنظيم القاعدة المعروف باسم (جبهة النصرة) على أجزاء واسعة من البلاد.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة