انفجار بدمشق يستهدف وزير الداخلية

لقي 69 شخصا مصرعهم اليوم برصاص قوات النظام السوري معظمهم في دمشق وريفها وحلب، بحسب ما أفادت به الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فيما هز انفجار منطقة كفرسوسة قرب وزارة الداخلية بالعاصمة دمشق، حسب ما أورد التلفزيون السوري الرسمي، وأفادت مصادر للجزيرة أن الانفجار استهدف موكب وزير الداخلية محمد الشعار.

وحسب المعلومات الأولية التي أوردتها وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) فإن الانفجار استهدف البوابة الخارجية للوزارة.

يأتي هذا التفجير بعد أن قتل شخص وجرح أربعة آخرون في انفجار عبوتين ناسفتين بمنطقة جرمانا بريف دمشق، وفق ما أعلنت وكالة سانا.

وذكرت الوكالة أن العبوتين انفجرتا في منتصف الطريق عند مدخل حي القريات في جرمانا مما أدى إلى مقتل مواطن وإصابة أربعة آخرين بجروح طفيفة، بالإضافة إلى وقوع أضرار مادية.

وأوضح عضو مجلس محافظة ريف دمشق إياد بركات أن انفجار العبوتين الناسفتين وقع بفارق زمني بينهما بلغ 15 دقيقة، وذلك بالقرب من مدرسة جرمانا الثانية المختلطة.

وكانت مدينة جرمانا استهدفت بعدة تفجيرات في الآونة الأخيرة كان أكثرها دموية أربعة انفجارات في 28 نوفمبر/تشرين الثاني، أسفرت عن مقتل حوالي 50 شخصاً وإصابة أكثر من 70 آخرين بجروح.

آثار تفجير إحدى العبوتين بمنطقة القنوات بالعاصمة دمشق اليوم (الفرنسية)

عبوتان ناسفتان
وفي منطقة القنوات بالعاصمة دمشق، انفجرت عبوتان ناسفتان ألصقتا بسيارتين خلف مبنى القصر العدلي، مما أسفر عن إصابة أحد المارة بجروح ووقوع أضرار مادية في عدد من السيارات والمحلات التجارية في المكان.

من ناحية أخرى، قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن اشتباكات عنيفة وقعت بين الجيش الحر وقوات النظام في مخيم اليرموك بدمشق.

على صعيد آخر، واصلت قوات النظام قصفها عدة مناطق مما أدى إلى وقوع عشرات القتلى معظمهم في دمشق وريفها وحلب، إضافة إلى دير الزور ودرعا.

وذكرت شبكة شام أن ثمانية قتلى وعددا من الجرحى سقطوا جراء قصف الطيران التابع لقوات النظام مدينة داريا بريف دمشق.

كما قال ناشطون إن طائرات النظام عاودت قصف الغوطة الشرقية بقنابل الفوسفور الأبيض، وبث الناشطون صورا لإحدى المناطق السكنية في كفربطنا بريف دمشق، وقد قصفت بإحدى تلك القنابل الفوسفورية. يذكر أن كفربطنا هي المدينة الثالثة التي تقصف بالفوسفور في الغوطة الشرقية بعد كل من دوما وجسرين.

أما في دوما بريف دمشق فقال ناشطون إن معظم أفران المخابز في المدينة توقفت عن العمل فيما اصطف الناس في طوابير طويلة أمام أحد الأفران منذ الصباح الباكر خشية انقطاع الطحين الذي تكرر في المدينة في الآونة الأخيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

سيطر مقاتلو المعارضة على إدارة نقل المركبات في ريف دمشق، وقاعدة الشيخ سليمان العسكرية في شمال غرب البلاد، بينما وثق ناشطون مقتل خمسة أشخاص بنيران قوات النظام التي كثفت من غاراتها الجوية في مناطق مختلفة من البلاد، وخاصة على أحياء العاصمة.

قال ناشطون إن 120 شخصاً قتلوا على يد قوات الأمن معظمهم بحلب ودمشق وريفها، وبينما يستمر حصار الجيش الحر لإدارة المركبات العسكرية بريف دمشق، اقتحم مقاتلوه جزءا منها واستولوا على العتاد، وبث ناشطون صورا توثق استخدام النظام للفوسفور المحرم دوليا بقصف المدن.

أغارت طائرات الأسد على عدة أحياء بدير الزور كما استأنفت قصف أحياء دمشق الجنوبية مما أدى إلى مقتل 12شخصا، بينما تستمر في حلب المعارك بين الجيش الحكومي والثوار الذين يحاصرون مدرسة المشاة بالمدينة.

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 262 شخصا قتلوا أمس الثلاثاء معظمهم في دمشق وريفها، في وقت أعلن الجيش السوري الحر بدء “معركة التوحيد والإخلاص” للسيطرة على الريف الشمالي لمدينة جسر الشغور بمحافظة إدلب.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة