عباس يلوح بالجنائية لمواجهة الاستيطان

هدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس باللجوء للمحكمة الجنائية الدولية، إذا أصرت إسرائيل على المضي قدما بقرارها بناء ثلاثة آلاف منزل بالقدس الشرقية المحتلة.

وقال عباس بمؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس التركي عبد الله غل بأنقرة  "إذا استمرت إسرائيل على طريق بناء مساكن جديدة، سنرد عبر كل الوسائل، بالتأكيد السلمية، وبينها احتمال اللجوء للمحكمة الجنائية الدولية".

وأضاف "إذا ما اختارت إسرائيل السلام، فستجد منا كل الاستعداد والجاهزية، أما إذا اختارت الاستيطان، خاصة البناء في مناطق (E1) فسيكون لنا شأن آخر" واصفا الإعلان الأخير للحكومة الإسرائيلية لإقامة أحياء استيطانية جديدة على أرض الدولة الفلسطينية بالمناطق المحيطة بالقدس، بالعمل العدائي وخط أحمر. وأضاف "لن نسمح بتنفيذه، فهو خرق للمعاهدات الدولية خاصة معاهدة جنيف الرابعة".

واعتبر عباس أن الإعلان الإسرائيلي الأخير عن البناء الاستيطاني، والذي أثار انتقادات دولية، يهدف لمعاقبة الفلسطينيين بعد التصويت الشهر الماضي بالجمعية العامة للأمم المتحدة، الذي منح فلسطين وضع دولة مراقب غير عضو بالأمم المتحدة.

وكانت تل أبيب قد نددت بهذا التصويت، واعتبرته عائقا أمام تسوية متفاوض عليها للنزاع.

من جانبه ندد الرئيس التركي بشدة بمشروع البناء الاستيطاني الإسرائيلي، وحث حكومة تل أبيب على "عدم اللعب بالنار".

يُذكر أن أنقرة تدعم القضية الفلسطينية، بينما تشهد علاقاتها مع تل أبيب توترا شديدا منذ الهجوم الإسرائيلي الدامي عام 2010 على سفينة المساعدات الإنسانية التي كانت متجهة إلى قطاع غزة، والذي أدى لمقتل تسعة أتراك.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أعلنت السلطة الفلسطينية، أنها قررت التوجه إلى مجلس الأمن الدولي باسم دولة فلسطين للمطالبة بإصدار قرار ملزم لإسرائيل من أجل وقف الاستيطان. وأكدت السلطة أنها ستواصل العمل على الساحة الدولية بهذا الصدد.

استدعى الاتحاد الأوروبي السفير الإسرائيلي المعتمد لديه ليعبر له عن قلقه حيال الخطط الإسرائيلية لبناء 3000 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، في حين اعتبرت السلطة الفلسطينية أن المصادقة الإسرائيلية على هذه الخطط نهاية لعملية السلام وحل الدولتين.

أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه من الخطط الاستيطانية الجديدة في القدس والضفة الغربية، وبينما قررت جنوب أفريقيا استدعاء السفير الإسرائيلي لديها للاحتجاج على القرار، قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن الخطط ستقضي على ما تبقى من فرص لإقامة دولتين.

دعا رئيس اللجنة الوزارية لمبادرة السلام العربية رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني بمستهل أعمال اللجنة بالدوحة؛ إلى إعادة النظر في المبادرة. ومن جهته قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن الاستيطان الإسرائيلي يحطم الدولة الفلسطينية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة