المبعوث الأميركي لدى السودانين يتنحى

أعلن البيت الأبيض الاثنين أن الدبلوماسي الأميركي المخضرم برنستون ليمان سيتنحى عن منصبه مبعوثا خاصا للرئيس باراك أوباما إلى السودان وجنوب السودان.

ويأتي تنحي ليمان بعد نحو عامين من توليه منصبه الذي شهد انفصال جنوب السودان العام الماضي بموجب اتفاق سلام توسطت فيه الولايات المتحدة وأنهى حربا دامت عقودا غير أن نزاعات لم تحل بين البلدين، منها تجدد الاشتباكات الحدودية، أعاقت تحسين العلاقات. 

وقال أوباما في بيان "لقد أدَّى برنستون عملا رائعا في المساعدة على تحقيق وعد استقلال جنوب السودان والعمل من أجل الرؤية الدولية للسودان وجنوب السودان يعيشان جنبا إلى جنب في سلام".

وأضاف "لقد أصبح لدى شعبي السودان وجنوب السودان، الذين عانوا كثيرا، الفرصة لتحقيق مستقبل أكثر إشراقا بفضل جهود برنستون لحث الجانبين على إعلاء مصالح شعبيهما".

ولم تذكر حكومة أوباما على الفور تفسيرا لتنحي ليمان البالغ من العمر 77 عاما الذي عين في هذا المنصب في مارس/آذار 2011.

وقبل ذلك رأس ليمان الفريق الأميركي الذي ساند المفاوضات بشأن اتفاق السلام في السودان عام 2005 وعمل أيضا من قبل نائبا لمساعد وزير الخارجية للشؤون الأفريقية وسفيرا للولايات المتحدة في نيجيريا وجنوب أفريقيا ومساعدا لوزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية. 

وأعلن مصدر في البيت الأبيض أنه لم يعرف بعد إن كان سيتم تعيين خلف لبرنستون، موضحا أن رحيل برنستون عمليةٌ طبيعية في مرحلة انتقالية بين ولايتين رئاسيتين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

لوحت الولايات المتحدة بوقف التطبيع مع السودان إذا استمر تصاعد العنف بجنوب كردفان، فيما أعربت بريطانيا عن قلقها جراء ما يجري هناك, بينما اتهم رأس الكنيسة الأنغليكانية السودان بحرق كنيسة بكادوقلي واستنجد بالاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن.

قال مسؤول أميركي إن الولايات المتحدة ستواصل دعمها جهود التنمية في جنوب السودان بما يراوح بين 250 مليونا و300 مليون دولار سنويا رغم الصعوبات المالية التي يمر بها الاقتصاد الأميركي.

خففت الولايات المتحدة العقوبات عن جنوب السودان للسماح بالاستثمار في القطاع النفطي لتلك الدولة المستقلة حديثا. ويضخ جنوب السودان نحو 75% من نحو 500 ألف برميل يوميا كان السودان سابقا ينتجها.

أكد سفير السودان بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية، كمال حسن علي أن بلاده لا تشعر بالتفاؤل تجاه علاقاتها مع الولايات المتحدة رغم أنها ترغب في إقامة علاقات طبيعية معها.

المزيد من الدبلوماسية
الأكثر قراءة