سيطرة المعارضة على قواعد بحلب وريف دمشق

الثوار سيطروا على قاعدة الشيخ سليمان الواقعة شمال غرب سوريا (الفرنسية)

سيطر مقاتلو المعارضة السورية على إدارة نقل المركبات في ريف دمشق، وقاعدة الشيخ سليمان العسكرية في شمال غرب البلاد، بينما وثق ناشطون مقتل خمسة أشخاص بنيران قوات النظام التي كثفت من غاراتها الجوية في مناطق مختلفة من البلاد، وخاصة على أحياء العاصمة.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن الجيش الحر أعلن سيطرته على المعهد الفني في إدارة نقل المركبات بحرستا في ريف دمشق.

ونشرت ألوية الجيش الحر مقاطع لعمليات الاقتحام التي نفذت في إدارة المركبات باستخدام الدبابات. وبث الجيش بيانا عقب ذلك أعلن فيه استيلاءه على عدد من الدبابات والمركبات الثقيلة من المعهد الفني.

وتعتبر إدارة نقل المركبات أكبر المراكز العسكرية لآليات النظام في الغوطة الشرقية، وما زالت المعارك مستمرة حولها منذ أكثر من أسبوع.

وفي بيبلا بريف دمشق أيضا، بث ناشطون صورا التقطت خلال الشهر الماضي لما قالوا إنها عملية إخراج أحد الأهالي من سيارته.

وأضاف الناشطون أن دبابة من قوات النظام دهست السيارة بينما كان صاحبها في داخلها.

النظام السوري يكثف من غارات الجوية وقصفه لأحياء في العاصمة دمشق
(الفرنسية-أرشيف)

سيطرة على قاعدة
وفي تطور آخر، سيطر ثوار سوريون على قاعدة الشيخ سليمان العسكرية في شمال غرب سوريا، كما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

في المقابل، شن الطيران السوري غارات على عدة مناطق في ضواحي دمشق حيث تجري معارك واشتباكات مع الجيش الحر.

ووثق ناشطون سوريون اليوم مقتل خمسة أشخاص في دمشق وريفها ودرعا نتيجة لقصف قوات النظام، بعد يوم قتل فيه نحو 95 شخصا معظمهم في إدلب وريف دمشق. وكان من بين القتلى ثمانية أطفال وامرأتان.

وتشتدّ المعارك في بعض أحياء حلب ضمن ما يعرف بحرب فرض السلطة على المربّع الأمني. ويسعى الجيش الحر الذي يسيطر على حي بستان الباشا إلى الزحف باتجاه حي الميدان الخاضع لقوات النظام.

واتهم قادة عسكريون في الجيش الحر قوات النظام بقصف المناطق المأهولة بالفوسفور الأبيض الذي يعتبر استخدامه جريمة حرب وفقا لاتفاقيات جنيف. وأضافوا أن عدة حالات لاستخدام الفوسفور الأبيض في حلب وإدلب وحمص ودير الزور وريف دمشق ضبطت خلال الشهر الجاري وتم توثيقها بمقاطع فيديو.

المصدر : الجزيرة + وكالات