إحالة عبد الجليل للتحقيق بمقتل يونس

أصدرت المحكمة العسكرية بمدينة بنغازي شرق ليبيا أمرا بإحالة رئيس المجلس الوطني الانتقالي السابق مصطفى عبد الجليل إلى النيابة العسكرية للتحقيق معه في قضية مقتل اللواء عبد الفتاح يونس الذي قاد الثوار الليبيين عام 2011.

وكانت الجلسة التي عقدت الأربعاء قد تأجلت حتى 20 فبراير/شباط 2013، لأنه يتوجب على المدعي العام التحقيق مع عدد من الذين يشتبه بتورطهم في مقتل يونس، حسب المحكمة.

وفي نهاية الجلسة توعد أفراد من قبيلة العبيدي التي ينتمي إليها يونس بالاقتصاص لمقتله بأنفسهم إذا واصلت السلطات الليبية الجديدة "تجاهل" القضية.

وتعتقد القبيلة أن المجلس الوطني الانتقالي لعب دورا في اغتيال اللواء يونس.

وكان عبد الجليل أعلن مقتل يونس في 29 يوليو/تموز 2011، وقال إنه قتل بعد أن أطلقت مجموعة مسلحة النار عليه أثناء إحضاره للتحقيق معه بشأن الوضع العسكري في ليبيا.

وعثر على جثته المحترقة التي اخترقها الرصاص على مشارف بنغازي، وأثار اغتياله عددا من الشائعات والتقارير غير المؤكدة حول هوية ودوافع القتلة.

وكان اللواء يونس أعلى العسكريين مرتبة ممن انضموا إلى الانتفاضة ضد العقيد الراحل معمر القذافي في 2011.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اللواء أبو بكر يونس جابر هو أحد أعضاء مجلس قيادة الثورة الليبية، وكان يتولى منصب أمين اللجنة العامة للدفاع، وهي تسمية في النظام الليبي تعادل منصب وزير الدفاع.

أعلن التلفزيون الليبي اليوم الاثنين أن علي العيساوي الرجل الثاني سابقا في المجلس الوطني الانتقالي متهم بالضلوع في اغتيال العقيد عبد الفتاح يونس العبيدي، ضمن قائمة تشمل سبعة متهمين آخرين تم اعتقال ثلاثة منهم بينما تبحث قوات الأمن عن الباقين.

اغتال مجهولون بمدينة بنغازي عصر الخميس المستشار في محكمة الاستئناف جمعة الجازوي المتهم في قضية اغتيال رئيس أركان جيش التحرير الليبي اللواء عبد الفتاح يونس في 28 يوليو/تموز من العام الماضي.

في ذكرى مرور عام على اغتيال اللواء عبد الفتاح يونس يتذكر الليبيون كيف وضع الرجل اللبنات الأولى لجيش التحرير رغم أنه كان من القياديين بنظام القذافي لـ42 عاما، ليشكل انشقاقه بخبرته العسكرية الطويلة وامتداده القبلي أكبر ضربة عسكرية وسياسية للنظام السابق.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة