استشهاد فلسطيني بغزة بنيران إسرائيلية


استشهد صباح اليوم فلسطيني في قطاع غزة وجرح 19 آخرون في إطلاق نار إسرائيلي، في ما وصفته حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بخرق لاتفاق الهدنة الذي سرى مساء الأربعاء.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن عبد الهادي أنور قديح (21 عاما) استشهد في قرية خزاعة في محافظة خان يونس جنوبي غزة، بعد أن أطلق الجيش الإسرائيلي النار من الجانب الآخر للسياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل.

وقال مراسل الجزيرة إن الجرحى هم من المزارعين الذين ذهبوا لتفقد أراضيهم التي لم يستطيعوا الوصول إليها منذ وقت طويل، وأيضا لإقامة صلاة الجمعة.

ونقلت رويترز عن قريب للشهيد قوله إن عبد الهادي اقترب من السياج ليعلق عليه راية حماس، وإن جنديا إسرائيليا أطلق النار في الهواء ثلاث مرات قبل أن يصيبه برصاصة في الرأس.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه يحقق فيما جرى.

شكوى لمصر
كما تحدث مراسل الجزيرة عن جرحى سقطوا أمس بعدما "تسلل" أطفال فلسطينيون عبر السلك الشائك لالتقاط صور تذكارية قرب موقع استهدفته حماس مؤخرا.

واتهمت حماس إسرائيل بخرق وقف إطلاق النار، وقالت إنها ستنقل شكواها إلى مصر راعية الاتفاق.

واستشهد 163 فلسطينيا في ثمانية أيام من الغارات الإسرائيلية على القطاع.

ونص اتفاق وقف إطلاق النار على وقف الأعمال القتالية بين إسرائيل وفصائل المقاومة، لكن التفاصيل المتعلقة بالسياج تركت لوقت لاحق.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ارتفعت إلى 162 شهيدا و1222 جريحا حصيلة العدوان الإسرائيلي الذي استمر ثمانية أيام، فيما ذكرت الشرطة الإسرائيلية أن صواريخ أطلقت من قطاع غزة باتجاه إسرائيل في الساعة التي تلت دخول اتفاق التهدئة حيز التنفيذ.

توالت ردود فعل دولية واسعة مرحبة بالاتفاق على وقف إطلاق النار بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية بقطاع غزة, مساء الأربعاء الذي تم برعاية مصرية, وسط آمال باستمرار الهدوء ومطالبات باحترام التهدئة.

قال رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية إن انتصار غزة على الاحتلال الإسرائيلي حقيقة راسخة منحها الربيع العربي، وأشاد بإنجازات فصائل المقاومة في وجه العدوان الإسرائيلي الذي تواصل ثمانية أيام قبل التوصل إلى اتفاق هدنة برعاية مصرية ومشاركة عدة أطراف إقليمية ودولية.

تشاجر عدد من عناصر حرس الحدود الإسرائيليين مع مواطنين فلسطينيين بالقدس الشرقية اليوم الخميس عقب اعتقالهم فلسطينية قيل إنها حاولت طعن شرطي إسرائيلي قرب مركز الشرطة بشارع السلطان سليمان بالقدس.

المزيد من خسائر وأضرار
الأكثر قراءة