جبهة النصرة بسوريا: منفتحون ونؤمن بالحوار


استطاعت الجزيرة نت الوصول إلى معسكر جبهة النصرة لأهل الشام، وهي إحدى الجماعات المسلحة التي تبنت عددا من العمليات ضد جيش النظام السوري.

وفي حوار مع الجزيرة نت قال أبو فاطمة الحلبي وهو أحد أعضاء الجبهة إن هدف الجماعة هو الدفاع عن المستضعفين في وجه النظام الذي لا يفرق بين مسلم وغير مسلم.

وأضاف "نحن منفتحون ونتعامل بشفافية وصدق مع إخواننا، ولسنا كما تصورنا بعض الجهات الإعلامية ضد النقاش والحوار وأننا غير منفتحين على الآخر وأننا لا نقبل الجلوس مع الذين نختلف معهم".

وردا على سؤال عن ماهية الدولة الإسلامية التي يريدون إقامتها بعد سقوط النظام قال إننا نقدم نموذجا لدولة إسلامية متطورة حضارية وراقية تسعى إلى الارتقاء بالمجتمع اقتصاديا وعلميا"، نافيا أن تكون تلك الدولة "كما يروج البعض متخلفة وستعود بالمجتمع إلى العصور الحجرية".

ويذكر أن جبهة النصرة التي تربطها الولايات المتحدة بتنظيم القاعدة جماعة مستقلة عن الجيش السوري الحر لكنها ترتبط بعلاقات جيدة معه ومع باقي الفصائل والتنظيمات العسكرية في سوريا ويقول منسوبوها إنها تضم مقاتلين محترفين مدربين تدريبا عاليا.

وظهر اسم هذه الجماعة لأول مرة في يناير/كانون الثاني عندما تبنت المسؤولية عن هجمات مسلحة وتفجيرات في سوريا التي تشهد ثورة شعبية ضد نظام حكم الرئيس السوري بشار الأسد منذ منتصف مارس/آذار من العام الماضي وتحولت إلى انتفاضة مسلحة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال تقرير لديلي تلغراف إن تنظيم القاعدة تسلل إلى سوريا وهو يعمل الآن على تعزيز موطئ قدم له في المناطق الشمالية. وأشارت إلى أنه رغم ضآلة نفوذ التنظيم، فإن من وصفتهم بالجماعات الجهادية المحلية التي ترتبط بالتنظيم أو تتعاطف معه بدأت تتنامى.

نقلت صحيفة أميركية عن مقاتلين سوريين يحاربون ضد حكومة الرئيس بشار الأسد، قولهم إن الصراع يأخذ طابعا “متطرفاً”، حيث بدأ “الجهاديون المحليون” ومجموعات صغيرة من المقاتلين المنتسبين لتنظيم القاعدة يضطلعون بدور أكثر بروزا، ويطالبون بأن تكون لهم الكلمة الفصل.

يجد لبنان وحليفته سوريا نفسيهما في مأزق بسبب المطلب الأميركي بتجميد أرصدة جماعة حزب الله، وذلك بعد أن أوردت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي اسم الحزب مع تنظيمات فلسطينية في لائحة إضافية لمنظمات تعتبرها إرهابية وتطالب بتجميد أموالها.

نفت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا ما تداولته وكالات الأنباء من أن الجماعة تبنت المسؤولية عن انفجاري أمس في دمشق اللذين أوديا بحياة أكثر من أربعين شخصا. في حين اتهم المجلس الوطني السوري المعارض النظام في سوريا بالوقوف وراء التفجيرين.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة