إصابة محافظ الرقة و"الحر" يأسر جنودا

 صورة أخذت من الجانب التركي تظهر الآثار الناجمة عن قصف مدينة رأس العين السورية (الفرنسية)
قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن محافظ الرقة في شمال سوريا أصيب بجروح في انفجار بمدينة الرقة، مركز المحافظة. وبينما قتل 26 شخصا اليوم وفق الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أعلن الجيش الحر أنه أسر عشرات من جنود النظام، وسيطر على كتيبة للدفاع الجوي في ريف دمشق.
 
وأشار المرصد في بيان إلى أن "انفجارا وقع صباح اليوم في مدينة الرقة ونجم إما عن عبوة ناسفة أو عن سيارة مفخخة. وقد استهدف الانفجار موكب محافظ الرقة الذي أصيب بجروح خطرة مع مرافقيه، بينما لقي ضابط وسيدة مصرعهما في التفجير".
 
من جانبها أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) "بانفجار عبوة ناسفة زرعتها مجموعة إرهابية قرب كنيسة سيدة البشارة بالرقة، مما أسفر عن إصابة امرأة بجروح وأضرار"، دون أن تأتي على ذكر المحافظ.

قصف وسيطرة
في غضون ذلك قال مراسل الجزيرة إن طائرات الميغ قصفت مدينة رأس العين بريف الحسكة على الحدود مع تركيا، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

كما أفاد شاهد من رويترز بأن مقاتلة سورية قصفت اليوم الثلاثاء بلدة رأس العين لليوم الثاني على بعد أمتار من الحدود التركية، مما أدى إلى تصاعد أعمدة دخان كثيف في الهواء.

وفي دمشق قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن مدفعية قوات النظام شنت قصفا مدفعيا شديدا على حيي التضامن واليرموك وسط العاصمة، بينما قتل عنصران من الجيش الحر خلال اشتباكات مع أفراد الجيش النظامي في جوبر بدمشق.

وفي داريا بريف دمشق، قتل سبعة أشخاص من عائلة واحدة جراء القصف المستمر على المدينة منذ صباح اليوم الباكر، وفق ناشطين. كما قصفت الطائرات الحربية مدن وبلدات حرستا ودوما وسقبا وحمورية في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وفي بلدة بيت نايم في الغوطة الشرقية بريف دمشق، قال الجيش الحر إنه أسر عشرات من جنود النظام، في حين سيطر على كتيبة "السلسبيل" للدفاع الجوي وغنم منها مختلف أنواع الذخيرة، وسيطر على محطة للبث الفضائي في الريف.

وأفاد ناشطون بأن قوات النظام جددت قصفها المدفعي منتصف الليل على مدينة الرستن في حمص.

تدفق اللاجئين من رأس العين إلى تركيا (الفرنسية)

ووقعت اشتباكات عنيفة بين الجيشين الحر والنظامي على الطريق الدولي دمشق-درعا قرب منطقة اللجاة بريف درعا، بعدما قطع الجيش الحر الطريق الدولي بمنع وصول تعزيزات قوات النظام لدمشق.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد أفادت أمس بمقتل 130 شخصا بنيران قوات النظام في أنحاء متفرقة من سوريا، في حين أصابت شظايا قذائف الطائرات السورية ستة مواطنين أتراك في بلدة جيلان بينار التركية المحاذية لمدينة رأس العين السورية.

كما أفاد ناشطون بأن الجيش الحر أسقط طائرة مروحية في البوكمال بدير الزور.

وقد سقطت المروحية في منطقة حاوي الغبرة قرب مطار الحمدان العسكري. وأعلن الجيش السوري الحر أن اثنين من طاقم الطائرة قتلا فور سقوطها وأُسر ثلاثة آخرون كانوا على متنها.

المصدر : الجزيرة + وكالات