زورق ليبي يحتجز مركبيْ صيد إيطالييْن

مراكب صيد إيطالية اعترضت واقتيدت إلى بنغازي يونيو/حزيران الماضي

اعترض زورق حربي ليبي مركبيْ صيد إيطالييْن واقتادهما إلى بنغازي تحت تهديد السلاح وفق ما ذكر عمدة مدينة في صقلية.

وقال رئيس بلدية مازارا ديل فالو في جنوب غرب صقلية أمس إن الزورق الليبي أطلق أعيرة نارية واعترض في المياه الدولية قرب مضيق صقلية مركبيْ صيد إيطالييْن على متنهما 14 بحارا إيطاليا وتونسيا، واقتادهما إلى بنغازي تحت تهديد السلاح.

وقال نيكولو كريستالدي لقناة تلفزيون "سكاي تيجي 24" الإيطالية -ناقلا رواية أحد قبطانيْ المركبيْن لما جرى- "إن نحو عشر طلقات أطلقت على السفينتين لكن لم تقع إصابات".

واعتبر رئيس البلدية استخدام أسلحة لاعتراض مركبيْ الصيد أمرا فادحا لا يبرره شيء، مذكّرا بأن القاربيْن كانا بالمياه الدولية "رغم أن من المعروف أن الليبيين يعتقدون أن هذه المياه تحت سيادتهم".

وقالت الخارجية الإيطالية إن وزير الخارجية جوليو تيرسي أوعز إلى سفير البلاد في طرابلس وإلى قنصلها في بنغازي بمتابعة الموضوع.

ولم يتضح من المسؤول عن الزورق الليبي، لكن انتشار الأسلحة ما زال يمثل مشكلة أمام حكام ليبيا الجدد في محاولتهم استعادة النظام بعد الثورة التي أطاحت بالعقيد الراحل معمر القذافي العام الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لقي ثلاثة أشخاص على الأقل حتفهم عندما غرق زورق ينقل مهاجرين غير قانونيين من جنسيات مختلفة قبالة سواحل شمال شرق تونس. وقد تمكن خفر السواحل التونسي من إنقاذ 35 مهاجرا آخر، في حين ما زالت عملية البحث عن مفقودين آخرين مستمرة.

وقعت إيطاليا والمجلس الوطني الانتقالي الليبي اتفاقا لإدارة تدفق المهاجرين وذلك في مدينة نابولي الإيطالية أمس الجمعة. ووقع الاتفاق وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني ومسؤول العلاقات الخارجية في المجلس الانتقالي محمود جبريل.

قالت إيطاليا اليوم الخميس إنها أنقذت من الموت مهاجرين قدموا من ليبيا على متن مركب, فيما قال ناجون إن نحو مائة من رفاقهم معظمهم نسوة لقوا حتفهم, وألقيت جثثهم في البحر.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة