توجه فلسطيني لتقديم شكوى ضد ليبرمان

أعلن متحدث رسمي باسم منظمة التحرير الفلسطينية أن القيادة الفلسطينية تدرس تقديم شكوى قضائية ضد وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان بشأن تصريحاته المتكررة ضد الرئيس محمود عباس.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) عن المتحدث تأكيده أن المستشارين القانونيين في المنظمة والسلطة الفلسطينية يدرسون تقديم شكوى قضائية ضد ليبرمان بشأن تصريحاته المتكررة ضد الرئيس عباس والتحريض عليه وتهديد حياته.

بدوره، قال نمر حماد المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني إن التصريحات المتكررة لشخص مثل ليبرمان يقود حزبا سياسيا في إسرائيل، عدا كونه نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الخارجية، التي تعبئ قوى متطرفة في إسرائيل، تظهره وكأنه يتصرف كزعيم عصابة من عصابات المافيا.

وأضاف أنه لا يمكن لأي مجتمع سوي أن يصمت على مثل هذه التصريحات الخطيرة لليبرمان، ولا يجوز أن يصمت المجتمع الدولي على هذا التحريض، مؤكدا أن الاتصالات ستتم مع محامين أميركيين وإسرائيليين وأوروبيين وغيرهم لتشكيل مجموعة قانونية تتابع هذه القضية الهامة والخطيرة.

وعكف وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أخيرا على مهاجمة عباس، مكررا المطالبة باستبداله.

المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

واصل وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان حملته ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، معتبرا حكمه هذه المرة “ليس شرعيا” وفق مقابلة أجرتها معه صحيفة هآرتس ونشرتها الأحد.

شن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان هجوما جديدا على الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قائلا إن نظامه سينهار. وعلى صعيد آخر، أمر ليبرمان بدراسة شاملة لاتفاق أوسلو الموقع بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية قبل 19 عاما.

واصل وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان هجومه على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، مطالبا بوقف ما سماه “التنفس الاصطناعي” عنه، في إشارة لتحويل أموال الضرائب للسلطة، ومتحدثا لأول مرة عن بدائل له من داخل السلطة.

اعتبرت السلطة الفلسطينية تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس تحريضا مباشرا على قتله، وحملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن هذه التصريحات.

المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة