بثينة شعبان: التهم لا تستحق الرد

رفضت بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد التعليق حول التحقيق الذي بدأه القضاء اللبناني في احتمال وجود علاقة لها بالتخطيط لتفجيرات في لبنان، يعتقد أن رئيس مكتب الأمن الوطني السوري علي مملوك والوزير اللبناني السابق ميشال سماحة كانا يستعدان لتنفيذها.

ونقلت مصادر مقربة من شعبان قولها إن ما يجري في لبنان لا يعدو كونه نوعا من المهاترات والسجالات السياسية المتعارف عليها في هذا البلد والتي لا تستحق الرد أو التعليق.

وكان مصدر قضائي لبناني قال السبت إن القضاء العسكري تسلم من فرع المعلومات (في قوى الأمن الداخلي اللبناني) محضرا يتضمن تحليلات لمكالمات في هاتف سماحة جرت بينه وبين شعبان"، وأضاف أن المحضر أودع لدى قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا الذي يحقق في هذا الملف. وتابع المصدر أن سماحة سيستجوب في ضوء هذا الملف في جلسة مقبلة سيحددها القاضي أبو غيدا.

ومن المقرر أن يستمع القاضي أبو غيدا لسماحة وشاهدين آخرين الأربعاء القادم في جلسة محددة مسبقا لم يعرف ما إذا كان سيتم التطرق فيها إلى الصلة المحتملة لشعبان بالمخطط.

‪ميشال سماحة أعتقل في 8أغسطس/آب بتهمة التآمر على أمن الدولة اللبنانية‬ (الجزيرة)

وكان القضاء اللبناني ادعى في أغسطس/ آب الماضي على  مملوك وسماحة وعقيد بالجيش السوري يدعى عدنان "بجرم تأليف جمعية بقصد ارتكاب الجنايات على الناس والأموال, والنيل من سلطة الدولة وهيبتها, وإثارة الاقتتال الطائفي عبر القيام بأعمال إرهابية بواسطة عبوات ناسفة تولى سماحة نقلها وتخزينها بعد أن جُهزت من مملوك وعدنان".

وقالت صحيفة "النهار" اللبنانية السبت إن الملف الجديد يتضمن محضرا حرفيا مفرغا لمكالمات هاتفية أجراها سماحة مع شعبان تثبت أن مستشارة الرئيس السوري متورطة في مخطط التفجير من خلال علمها به، وأوضحت أن تحليل المكالمات أظهر أن سماحة أخبر المسؤولة السورية بما كان ينوي القيام به من تفجيرات.

وأضافت أن مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر قرر إحالة المحضر إلى قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا تمهيدا لتحديد موعد لجلسة يستجوب فيها سماحة مجددا حول ما ورد في المحضر.

من جهتها قالت صحيفة "الجمهورية" إنه تأكد لفرع المعلومات تورط شعبان بعدما تم الاستماع إلى مكالمة هاتفية مسجلة بينها وبين سماحة يتحدثان فيها عن موضوع التفجير.

واعتقل سماحة منذ 8 أغسطس/آب الماضي بتهمة التآمر على أمن الدولة اللبنانية بعد أن ضبطت قوى الأمن بمنزله عبوات وصواعق اعترف بتسلمها من مملوك بأمر من الرئيس بشار الأسد لاستخدامها في قتل شخصيات لبنانية.

ومن بين تلك الهجمات المخطط لها هجوم يستهدف موكبا للبطريرك الماروني بشارة الراعي أثناء زيارته لمناطق في شمال لبنان.

المصدر : الفرنسية + النهار اللبنانية

حول هذه القصة

كشفت صحيفة النهار اللبنانية اليوم عن معلومات بتورط مستشارة الرئيس بشار الأسد الإعلامية والسياسية بثينة شعبان فيما عرف بمخطط تفجير أماكن عامة واغتيال شخصيات بشمال لبنان الذي اتهم بمحاولة تنفيذه وزير الإعلام اللبناني الأسبق ميشال سماحة الموقوف منذ شهرين.

بدأ القضاء اللبناني التحقيق في احتمال وجود صلة لمستشارة الرئيس السوري السياسية والإعلامية بثينة شعبان بمخطط لتنفيذ تفجيرات في لبنان يعتقد أن رئيس مكتب الأمن الوطني السوري علي مملوك والوزير اللبناني السابق ميشال سماحة كانا يستعدان لتنفيذه.

لم تخف أوساط رسمية أردنية تخوفها وحذرها من الأنباء الواردة من العاصمة اللبنانية بيروت حول ما كشفته الأجهزة الأمنية هناك من مخطط سوري لزعزعة الأمن, بعد الاتهامات التي وجهت للوزير والبرلماني الأسبق ميشيل سماحة ولرئيس مجلس الأمن القومي السوري علي مملوك.

رفضت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند التعليق على الاتهامات الموجهة لوزير الإعلام اللبناني الأسبق ميشال سماحة، والخاصة بتورطه في قضايا تتعلق بالإرهاب. لكنها دعت إلى تأمين شفافية العمل القضائي المواكب للقضية.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة