رئيس الصومال يختار رئيسا للوزراء

أعلن مصدر حكومي ودبلوماسيون في مقديشو اليوم السبت أن الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود اختار عبدي فارح شريدون سعيد رئيسا للوزراء، لتخطو بذلك الصومال خطوة جديدة نحو إرساء مؤسسات سياسية مستقرة.

ويأتي الإعلان عن اختيار سعيد -وهو رجل أعمال- بعد شهر تقريبا من انتخاب الرئيس شيخ محمود من قبل البرلمان.

ويعد رئيس الوزراء الجديد حديثا بالعمل السياسي، وهو رجل أعمال بارز ينشط في كينيا، ومتزوج من ناشطة صومالية تدعى عائشة حجي تعمل في مجال إرساء السلام.

وكان الرئيس الصومالي قد أعلن مؤخرا أن إرساء الأمن واستعادة سيادة القانون والنظام وتنشيط الاقتصاد الذي دمرته حروب أهلية متلاحقة على رأس أولوياته.

ويأتي اختيار رئيس الوزراء في مناخ مساعد للسلطة الصومالية الجديدة بعد أيام قليلة من إخراج مقاتلي حركة الشباب المجاهدين من مدينة كيسمايو الساحلية الجنوبية التي باتت تحت سيطرة القوات الأفريقية والصومالية.

وقالت حركة الشباب بعد انسحابها من المدينة إنها ستستمر في حربها على القوات الأفريقية والصومالية، وقد تبنت بالفعل تفجيرات في كيسمايو عقب انسحابها منها.

الوضع بكيسمايو
ميدانيا، قال مدير جامعة كيسمايو عبد القادر شيخ محمد الحكم إن القوات الكينية التي تعمل ضمن قوات "أميسوم" الأفريقية والقوات الصومالية حولت الجامعة إلى ثكنة عسكرية معزولة ومحاصرة.

‪الحكم اشتكى من تحويل الجامعة‬ (الجزيرة نت)

وصرح الحكم للجزيرة نت بأن تلك القوات تمنع إدارة الجامعة والطلاب من دخولها لاستئناف الدراسة، واتهمها بالاعتداء على حرس الجامعة.

وأشار أيضا إلى أضرار مادية في محيط الجامعة جراء القصف الذي سبق دخول القوات الكينية والصومالية إلى كيسمايو قبل أيام.

وقال مراسل الجزيرة نت في كيسمايو عبد الرحمن سهل إن قوة صومالية تمركزت اليوم في مركز الشرطة بالمدينة لحفظ الأمن، في حين لا تزال مقار أمنية وإدارية أخرى خالية.

وأشار إلى أن راية حركة الشباب المجاهدين ما تزال معلقة فوق مقر الإدارة المحلية.

وأضاف المراسل نقلا عن شهود أن القوات الصومالية اعتقلت عددا من الأشخاص للاشتباه في انتمائهم لحركة الشباب.

وتشهد المدينة في الوقت نفسه حملة لإزالة الألغام. ولم تكشف القوات المشتركة الجهة الإدارية الرسمية التي ستدير شؤون كيسمايو في ظل خلافات قبلية تعرقل تشكيل الإدارة الجديدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بمجرد أن أعلن رئيس البرلمان الصومالي نتيجة التصويت على انتخاب رئيس للبلاد وفوز حسن الشيخ محمود بالمنصب، أطلقت أعيرة نارية بالهواء في العاصمة ابتهاجا بنتيجة التصويت. وبينما رحبت شخصيات صومالية ودولية بالانتخابات، شككت حركة الشباب المجاهدين بالعملية الانتخابية.

وصف الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود العمليات العسكرية المشتركة بين القوات الصومالية والأفريقية في كيسمايو التي أسفرت عن انسحاب حركة الشباب المجاهدين من المدينة، بأنّها إنجاز مهم بالنسبة للصومال، غير أن سكان المدينة يخشون من الفراغ ومما وصفوه بتصفية الحسابات.

أكد مراسل الجزيرة نت دخول القوات الكينية إلى عمق مدينة كيسمايو، وأنها انتشرت على هيئة مجموعات مع القوات الصومالية التي شوهدت أمس الاثنين وهي تجوب شوارع المدينة، مشيرا إلى أن القوات المشتركة تتجنب الدخول إلى المؤسسات الرسمية.

بدأت الحياة بمدينة كيسمايو في الصومال تعود تدريجيا إلى طبيعتها بالأسواق وكذلك إلى حركة المواطنين، رغم استمرار الحملة الأمنية المكثفة التي بدأتها القوات الصومالية ضد المنتمين لحركة الشباب المجاهدين في أحياء المدينة.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة