الطيران يدكّ ريف دمشق وقنابل عنقودية بإدلب



قصف الطيران السوري اليوم الأربعاء مجددا بعنف ريف دمشق بعد أن أوقع فيه عشرات القتلى أمس, كما قصف بلدة في إدلب بالقنابل العنقودية, في حين تجددت الاشتباكات بين الجيشين النظامي والحر في عدة محافظات وفقا لناشطين.

وقال الناشط أبو حسان الدمشقي للجزيرة إن بلدات سقبا وحمورية وعربين ودوما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق تعرضت صباح اليوم لغارات عنيفة بالتزامن مع قصف بالمدفعية.

وأضاف أن بلدتي عين ترما وكفر بطنا تعرضتا بدورهما للقصف بالقنابل والبراميل المتفجرة, كما تجددت الغارات على حرستا التي قتل فيها حوالي مائة شخص خلال الأيام العشرة الماضية حسب تأكيد المصدر نفسه.

ويقول ناشطون إن طائرات الميغ تلقي القنابل الفراغية على مناطق سكنية. وكان 18 شخصا بينهم أربع سيدات وخمسة أطفال قتلوا أمس في قصف جوي على دوما التي كان الجيش السوري الحر قد سيطر فيها قبل أيام على حواجز للجيش النظامي.

وقتل أمس ما لا يقل عن 180 شخصا بينهم 47 جنديا نظاميا وفق حصيلة أعلنها المرصد السوري لحقوق الإنسان.

صواريخ وقنابل عنقودية
وكان الطيران الحربي السوري أغار أمس لأول مرة على حي جوبر شرقي دمشق التي ينشط الجيش الحر في بعض أحيائها كالقابون والعسالي والقدم. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أربع قنابل ألقيت على الحي.

‪ناشطون سوريون عرضوا مرارا قنابل صغيرة أكدوا أنها عنقودية‬ (الجزيرة)

وقالت الناشطة الإعلامية شيماء البوطي للجزيرة إن القصف تجدد اليوم على أحياء القابون والعسالي والحجر الأسود, مؤكدة إصابة العشرات.

وفي الوقت نفسه, أكد ناشطون أن طائرات حربية سورية قصفت صباح اليوم بلدة جرجناز في ريف إدلب بالقنابل العنقوية. وكان ناشطون في مدينة الرستن بريف حمص أكدوا من جهتهم أمس استهداف مدينتهم بالقنابل العنقودية.

وواصل الجيش النظامي السوري اليوم استهداف بلدات في ريف إدلب بينها معرة النعمان التي تعرضت أمس لقصف عنيف أوقع سبعة قتلى على الأقل في صفوف المدنيين بينهم أربعة أطفال حسب المرصد السوري.

وفي إدلب أيضا, قصف الجيش النظامي قرية حارم في محاولة لاستعادتها من الجيش الحر الذي استولى عليها قبل أيام, فيما تحدثت لجان التنسيق المحلية عن قصف مدفعي على جسر الشغور بالتزامن مع اشتباكات بين الجيشين النظامي والحر.

وأشارت لجان التنسيق إلى قصف قرية البويضة بريف حمص بالبراميل المتفجرة, بينما لا تزال أحياء في مدينة حمص نفسها ومنها الخالدية خاضعة للحصار ولقصف يومي. كما تعرض مصيف سلمى باللاذقية للقصف صباح اليوم حسب ناشطين.

وفي حلب, قال ناشطون إن الجيش النظامي عاود قصف أحياء الليرمون والزهراء والراموسة, كما قصف مدرستين في حي الميسّر بالطيران والمدفعية الثقيلة. ولا تزال الاشتباكات مستمرة في عدد من مناطق المدينة بينها الليرمون حيث سيطر الجيش الحر أمس على مبنى الشركة السورية للنفط.

وكان مصدر من الحكومة السورية تحدث أمس عن سيطرة الجيش النظامي على حي سليمان الحلبي بالمدينة التي تشهد قتالا منذ يوليو/تموز الماضي. وفي دير الزور شرقي البلاد, اندلع اليوم اشتباك بين الثوار والقوات النظامية عند حاجز الأمن السياسي وفقا لناشطين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ناشدت لجان الإغاثة في حلب وريفها، المجتمع الدولي وكل الجهات الداعمة والهيئات الإغاثية التدخل بشكل عاجل لإمداد المدينة بالأدوية والأغطية ومياه الشرب بعد انقطاعها لليوم الخامس على التوالي.

29/10/2012

شهدت مدن وبلدات سورية مزيدا من عمليات القصف التي أوقعت عشرات القتلى، وأعلن التلفزيون السوري مقتل اللواء طيار عبد الله الخالدي في حي ركن الدين بالعاصمة دمشق.

30/10/2012

قال ناشطون سوريون إن مقاتلات حربية سورية أغارت الثلاثاء على حي جوبر المكتظ بالسكان بشرق العاصمة دمشق. جاء ذلك بينما قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 122 قتيلا سقطوا في أرجاء متفرقة, معظمهم في مجازر ارتكبها النظام إدلب ودوما وريف دمشق.

30/10/2012
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة