إسرائيل تواصل غاراتها على غزة

 
شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية مساء أمس الأحد غارتين على قطاع غزة، ولم ترد بعد تقارير عن وقوع ضحايا، وذلك بعد ساعات من إطلاق قذائف على جنوب إسرائيل.
 
وأوضحت مصادر فلسطينية أن الطائرات الإسرائيلية قصفت بصاروخ منزلا قيد الإنشاء شرقي مخيم البريج وسط غزة، فيما استهدفت بغارة ثانية أرضا خالية شرقي القطاع، ولم تعلن أية مصادر طبية عن وقوع إصابات جراء الغارتين.

وكانت مصادر إسرائيلية أعلنت في وقت سابق أمس الأحد أن أربعة صواريخ من طراز "غراد" أطلقها مسلحون فلسطينيون من قطاع غزة سقطت على جنوب إسرائيل دون أن يسفر انفجارها عن وقوع إصابات أو أضرار.

وذكرت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي مساء أمس أن ثلاثة صواريخ أخرى أطلقت من غزة وانفجرت في الأراضي الإسرائيلية خلال النهار من دون أن تسفر عن ضحايا أو أضرار.

واستشهد ناشط فلسطيني وأصيب آخر فجر أمس جراء غارة شنتها طائرة إسرائيلية على نشطاء فلسطينيين شرق مدينة خان يونس في جنوب قطاع غزة، وقال الجيش الإسرائيلي في بيان له إن الغارة استشهد فيها ناشط في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقال البيان إن "الطيران الإسرائيلي قصف موقعا لإطلاق صواريخ في وسط قطاع غزة عند انتهاء الاستعدادات لإطلاقها على جنوب إسرائيل وأضاف أن "دوي انفجارات ثانوية سمع"، ملمحا بذلك إلى أن القصف قد يكون أصاب ذخائر ومتفجرات.

وكان مصدر طبي فلسطيني صرح بأن "مواطنا استشهد وأصيب آخر في قصف جوي إسرائيلي استهدفهما أثناء عملية توغل لقوات الاحتلال في بلدة القرارة شرق خان يونس ونقل الشهيد والمصاب إلى مستشفى ناصر" في خان يونس، وأوضح أن الناشط الذي استشهد هو كامل القرا ويبلغ من العمر 25 عاما.

طائرة استطلاع إسرائيلية استهدفت بصاروخ مجموعة من المقاومين كانوا يطلقون قذائف هاون أثناء تصديهم لدبابات ومدرعات إسرائيلية توغلت بعد منتصف ليل السبت/الأحد في عمق أراضي المواطنين شرق بلدة القرارة

توغل
وتحدث شهود عيان من جهتهم عن قصف مقاتلين كانوا يطلقون قذائف هاون على قوة إسرائيلية توغلت شرق بلدة القرارة، لكن الجيش الإسرائيلي لم يؤكد توغل قوات له في القطاع.

وقال أحد هؤلاء الشهود إن "طائرة استطلاع إسرائيلية استهدفت بصاروخ مجموعة من المقاومين كانوا يطلقون قذائف هاون أثناء تصديهم لدبابات ومدرعات إسرائيلية توغلت بعد منتصف ليل السبت/الأحد في عمق أراضي المواطنين شرق بلدة القرارة"، وأضاف الشهود أن الصاروخ "أصاب مباشرة اثنين منهم".

وأوضحوا أن "آليات ودبابات عدة وثلاث جرافات عسكرية إسرائيلية توغلت مسافة مائتي متر في عمق الأراضي الزراعية وكانت تقوم بأعمال تمشيط وتجريف عندما تصدى لها مرابطون مقاتلون يرابطون قرب الحدود بقذائف هاون".
 
وتأتي هذه الغارات بعد تهدئة جديدة استمرت ثلاثة أيام بين إسرائيل والفلسطينيين في غزة بفضل وساطة مصرية إثر دوامة جديدة من العنف أسفرت عن استشهاد ثمانية ناشطين فلسطينيين في القطاع وإصابة ثلاثة أشخاص أحدهم عسكري بجروح خطيرة في إسرائيل.

ودخل وقف إطلاق النار حيز التنفيذ منتصف ليل الأربعاء/الخميس قبل بداية عيد الأضحى. ومنذ مساء الأربعاء لم يسجل إطلاق أي صاروخ على إسرائيل ولا أي غارة على غزة، حتى ليل السبت الماضي.

يذكر أن 15 فلسطينيا استشهدوا منذ بداية الشهر الجاري في أسوأ توتر يشهده قطاع غزة منذ يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اعتبرت صحيفة معاريف الإسرائيلية زيارة أمير قطر حمد بن خليفة آل ثاني لقطاع غزة “تحطيما” للحصار المفروض على القطاع منذ عام 2007، لافتة إلى أن الزيارة تلحق قدرا كبيرا من الضرر بإسرائيل، لكنها أشارت إلى أنها زادت الانقسام الفلسطيني.

24/10/2012

قال الرئيس المصري محمد مرسي مساء الأربعاء إن احترام بلاده للاتفاقيات الدولية لا يعني غض الطرف عن أي عدوان يقع على الفلسطينيين، في إشارة للغارات الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

25/10/2012

توصلت فصائل المقاومة إلى اتفاق مع إسرائيل بوساطة مصرية لاستعادة التهدئة في قطاع غزة وذلك بعد ثلاثة أيام من تصعيد أوقع سبعة شهداء فلسطينيين بغارات للاحتلال، كما أسفر عن إصابة ستة أشخاص اثنان منهم من العمال التايلنديين في صواريخ أطلقتها المقاومة.

25/10/2012

استشهد فلسطيني وأصيب آخر في غارة جوية إسرائيلية استهدفت دراجة نارية كانا يستقلانها في خان يونس بجنوب قطاع غزة. وقال مصدر طبي إن مواطنا استشهد وأصيب آخر بقصف جوي إسرائيلي استهدفهما أثناء عملية توغل لقوات الاحتلال ببلدة القرارة شرق خان يونس.

28/10/2012
المزيد من اعتداءات عسكرية
الأكثر قراءة