هدم مبان فلسطينية ووحدات استيطانية بالضفة

هدم سابق في منطقة المفقرة جنوب الخليل
undefined

عوض الرجوب-رام الله     

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلية اليوم عددا من المباني وبرك المياه في الضفة الغربية، في الأثناء كشفت إسرائيل عن خطة لبناء عشرات الوحدات السكنية في مستوطنة بيت إيل، شرق رام الله.

وتركزت عمليات الهدم الإسرائيلية صباح الأربعاء بمنطقة جنين- شمال الضفة- حيث هدمت قوات الاحتلال خمس آبار مياه ارتوازية وبركة مياه بقرية كفرذان غرب المدينة بحجة عدم الترخيص. 

ووفق وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) فإن قوات الاحتلال هدمت العام المنصرم نحو عشرين بئر مياه بقرية كفرذان مما ألحق خسائر مادية فادحة جراء تلف المزروعات. 

وفي محافظة الخليل، جنوب الضفة، أكد مركز أبحاث الأراضي قيام قوات الاحتلال بهدم بيوت زراعية في بلدة إذنا غرب محافظة الخليل. 

وحدات سكنية
من جهة أخرى كشفت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن خطة لإقامة وحدات سكنية على أرض بمساحة 10.3 دونمات تقع وسط مستوطنة بيت إيل، موضحة أن  سبعين وحدة سكن ستقام في خمسة مبان مع 14 وحدة سكن لكل منها، إضافة إلى 16 وحدة سكن أخرى مبنية منذ الآن. 

وأضافت الصحيفة أن مبنى تعليميا متعدد الغايات سيقام بحجم 4 آلاف متر مربع وبارتفاع 18 طابقا بالموقع. وتقوم الإدارة المدنية بحث الخطط هذه الأيام، رغم أن الأرض بملكية خاصة فلسطينية وتم الاستيلاء عليها لأغراض عسكرية قبل أن تحظر محكمة العدل العليا الإسرائيلية ذلك.

وذكرت الصحيفة أن وزارة الدفاع تقوم بتمويل أشغال البنية التحتية بالموقع، بينما أكدت حركة "السلام الآن" أن حكومة نتنياهو قررت التضحية بالمصالح العامة على "مذبح" الانتخابات الداخلية في الليكود والاستجابة لكل "أحابيل" المستوطنين. 

إسرائيل ماضية في سياسة بناء المستوطنات (الجزيرة نت-أرشيف)إسرائيل ماضية في سياسة بناء المستوطنات (الجزيرة نت-أرشيف)

وتقول الصحيفة إن الوزير جلعاد أردان وسكرتير الحكومة تسفي هاوزر وعدا في الماضي رئيس مدرسة بيت إيل الدينية، الحاخام زلمان باروخ ميلميد، بأنهما سيحثان من أجله خطة لبناء تسعين وحدة سكن توصف بأنها "سكن طاقم" بالمدرسة التي يديرها في بيت إيل.

وبالمقابل أمر الحاخام تلاميذه بمغادرة حي الأولبانه دون احتجاج، في إشارة لإزالة مبان استيطانية قريبة من المستوطنة بقرار من المحكمة الإسرائيلية. 

في سياق متصل أفادت صحيفة هأرتس أن محكمة عوفر قضت -في إطار حُكم يُعدّ سابقة قضائية- بأن أفراد الجيش الإسرائيلي ملزَمون بالاطّلاع على وجود تصاريح بناء قانونية لأي مشروع بناء يتعلق بالمستوطنات بالضفة الغربية، قبل مشاركتهم في حماية هذا المشروع، وأن عليهم السعي لوقف أي مشروع لا يحمل التراخيص اللازمة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

An ultra-Orthodox Jewish man stands at a view-point overlooking a wooden ramp (C) leading up from Judaism's Western Wall to the sacred compound known to Muslims as the Noble Sanctuary and to Jews as Temple Mount, where the al-Aqsa mosque and the Dome of the Rock shrine stand, in Jerusalem's Old City December 12, 2011.

حذّرت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” من دعوات إسرائيلية لهدم المسجد الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم فوراً. ودعا إسرائيليون إلى فتح أبواب المسجد الأقصى يوم غدٍ الجمعة أمام الجماعات اليهودية لتقديم “قرابين الهيكل” بمناسبة “الفصح العبري”.

Published On 5/4/2012
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد، إنه يجب توسيع أعمال البناء الاستيطاني في الضفة الغربية مقابل الامتناع عن سن قوانين تلتف على قرارات المحكمة العليا بشأن هدم بؤر استيطانية عشوائية لأنها ستكلف إسرائيل ثمنا في الحلبة الدولية.

Published On 3/6/2012
هدم يستهدف آبارا وبركا للمياه بالضفة - عوض الرجوب-الخليل

طالبت الإدارة المدنية التابعة للجيش الإسرائيلي بهدم قرية زنوطة في جنوب الضفة الغربية بحجة أنها مقامة على موقع أثري غير مهم، كما قرر وزير الدفاع هدم تجمعات فلسطينية جنوب الخليل، في حين أجلت المحكمة العليا الإسرائيلية إخلاء مستوطنة غير قانونية كان مبرمجا.

Published On 27/7/2012
المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة