السعودية تشدد إجراءاتها استعدادا للحج

أعلن مسؤولون أمنيون في السعودية عن بدء تنفيذ الخطط الأمنية والمرورية بالمشاعر المقدسة بهدف تمكين حجاج بيت الله الحرام، من أداء الفريضة في يسر وراحة، وكشف مسؤول أمني رفيع المستوى عن رفض منح 230 منشأة تصريحا لإسكان الحجاج في مكة المكرمة والمدينة المنورة لعدم توفر اشتراطات السلامة فيها.

وقال مدير عام الدفاع المدني السعودي الفريق سعد بن عبد الله التويجري في بيان صحفي اليوم السبت إن رفض هذا العدد من طلبات إسكان الحجاج يؤكد أنه لا تهاون مع أي مخالفات أو سلوكيات تهدد سلامة ضيوف الرحمن.

وأضاف أن نحو ثمانية آلاف ومائتي منشأة خضعت لأعمال الفحص الفني شملت أنظمة الإنذار والإطفاء ومخارج للطوارئ، وخلوها من أي إشغالات تعوق رجال الدفاع المدني عن أداء مهامهم في أعمال الإطفاء والإنقاذ والإخلاء.

وأشار المسؤول السعودي إلى أن الكثافة السكانية للحجيج انتقلت إلى عدة مناطق مثل العزيزية بنسبة 35.9% تليها حي المسفلة بنسبة 19.5% ثم الرصيفة 13.1% ثم حي العتيبية بواقع 10.3% وهو ما استلزم إعادة توزيع وانتشار الوحدات الميدانية لتفقد منشآت الحجاج في هذه المناطق على مدار الساعة.

وأكد التويجري أن الدفاع المدني بالمدينة المنورة ومكة المكرمة لديه كافة الصلاحيات لإزالة أي مخالفات تهدد سلامة الحجيج، محذرا جميع شركات الحج والطوافة من استحداث أي مخالفات خلال موسم الحج.

‪تحقيق الانسياب المروري وحماية الحجاج ضمن الخطة الأمنية‬ (الجزيرة-أرشيف)

خطط أمنية
في السياق نفسه، أعلن قائد قوات أمن الحج اللواء سعد بن عبد الله الخليوي، أن الجهات الأمنية بدأت تنفيذ خططها التنفيذية الأمنية والمرورية بالمشاعر المقدسة التي تهدف إلى تمكين الحجاج من أداء الفريضة في يسر وراحة.

وأوضح الخليوي أن الخطط الأمنية تقوم على إدارة الحشود في المشاعر المقدسة خلال التوجه إلى رمي الجمرات في اليوم العاشر وخلال أيام التشريق وفي الحرم الشريف وإدارة الحشود البشرية داخل الحرم المكي وعلى أبوابه ومنع الصلاة في الممرات لتسهيل عملية الوصول إلى صحن الطواف.

كما تشمل الخطط تكثيف تواجد الفرق الأمنية المعنية بمتابعة عمليات النشل في صحن المطاف والحجر والملتزم والحجر الأسود وخلف مقام إبراهيم وبعض الأماكن في المسعى وعند الجمرات وجبل الرحمة والمجازر وغيرها.

وتتضمن الخطة العمل على تحقيق الانسياب المروي، من خلال منع دخول السيارات التي تقل حمولتها عن 25 راكبا إلى المشاعر المقدسة. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نفى وزير الحج السعودي بندر بن محمد الحجار زيادة نسبة حصص حجاج الخارج، وعلل ذلك بالمشاريع التطويرية التي تشهدها مكة المكرمة والمشاعر المقدسة في منى ومزدلفة وعرفات حالياً، مؤكدا أنه “سيتم الاكتفاء بالحصص المحددة سابقاً، ولن تكون هناك زيادة”.

6/9/2012

نفت وزارة الحج السعودية اليوم الأربعاء ما تردد عن عدم تمكين السوريين من الحج هذا العام، وقالت إن ما تردد بهذا الشأن “أخبار مغلوطة” وإنها تمضي قدما في استكمال الإجراءات حتى يتمكن الحجاج السوريون من أداء مناسك الحج كغيرهم من سائر الحجاج.

19/9/2012

قالت السلطات السعودية إنها تراقب عن كثب التطورات المتعلقة بفيروس “كرونا” الذي يصيب الجهاز التنفسي، مؤكدة أن “الوضع مطمئن”. من جهتها حثت منظمة الصحة العالمية العاملين بالمجال الطبي في أنحاء العالم، على الإبلاغ عن أي مريض مصاب بعدوى الفيروس الجديد.

26/9/2012

أكد وزير الصحة السعودي أن فيروس “كرونا” لا تأثير له على الحجاج والمعتمرين بمكة المكرمة وأن انتشاره لا يزال محدودا. يأتي هذا التصريح مع بدء موسم الحج الذي يبلغ ذروته أواخر الشهر الجاري، حيث يتوقع أن يبلغ عدد الحجاج ثلاثة ملايين.

1/10/2012
المزيد من ديني
الأكثر قراءة