الجزيرة نت تقيس الرضا عن مرسي

نشرت الجزيرة نت استطلاعا للرأي يتعلق بتقييم أداء الرئيس المصري محمد مرسي بعد مرور مائة يوم على استلامه مهام الرئاسة.

ويتضمن الاستطلاع 35 سؤالا، تنقسم الإجابة على كل منها لأربعة مستويات هي: جيد جدا، وجيد، وضعيف، وسيئ، وتغطي هذه الأسئلة الجوانب السياسية بشقيها الداخلي والخارجي، وكذلك تتطرق للجوانب الاقتصادية بما فيها معالجة المشاكل الاقتصادية الداخلية مثل البطالة والفقر، والقدرة على جذب الاستثمارات واستعادة الأموال المنهوبة، كما تتصدى بعض الأسئلة لشؤون الحريات والحقوق الداخلية، ويقيس السؤال الأخير آراء المستطلعين بشأن رضاهم عن وفاء مرسي بوعوده الانتخابية.

ويتعلق السؤال الأول بقدرة مرسي على إقناع الشعب المصري بأنه رئيس لجميع المصريين وليس لفئة واحدة، ويقيس السؤال الثاني مدى الرضا عن اختيار مرسي لطاقم الرئاسة، فيما يقيس السؤال الثالث مدى الرضا عن تشكيل الحكومة المصرية الحالية.

ويتعلق السؤال الرابع بأسلوب تعامل مرسي مع حالة عدم الاستقرار في سيناء، والخامس يعنى بإدارة الرئيس المنتخب للعلاقات مع المجلس العسكري، أما السؤال الخامس فيختص بقدرة مرسي على تحقيق الاستقرار السياسي في مصر، وآخر يقيس مدى الرضا عن قدرته على تحقيق الأمن والنظام الداخلي.

أما السؤال السابع فيختص بالشأن الاقتصادي، وتحديدا سياسة مرسي فيما يتعلق بإنعاش اقتصاد البلاد، ويقيس سؤال آخر مدى الرضا عن قدرته على جذب الاستثمارات الخارجية، وهناك أسئلة أخرى تهتم بالآراء حول قدرته على محاربة الفساد وتطهير المؤسسات الحكومية من الفاسدين. كما يهتم الاستطلاع بسياسة مرسي للتعامل مع مسألة البطالة في مصر وتحسين الأوضاع المعيشية للمصريين، ومعالجة مشكلة الفقر وتقليل الفجوة بين الفقراء والأغنياء، وأدائه في مسألة إعادة الأموال المنهوبة.

ويخصص الاستطلاع جانبا منه للحريات العامة في البلاد، حيث يحاول قياس مدى الرضا عن ضمان الحريات السياسية في عهد مرسي، وهناك سؤال آخر عن مدى تعاونه مع الأحزاب السياسية المختلفة، وعدم محاباته للإخوان المسلمين على غيرهم من الأحزاب الأخرى، و ضمان حرية الصحافة، وحرية التعبير، والتعامل مع المسيحيين.

ولا يغفل الاستطلاع السياسة الخارجية، حيث يتضمن عدة أسئلة حول مدى الرضا عن إدارة الرئيس مرسي لسياسات مصر الخارجية بصفة عامة، وهناك أسئلة لقياس مدى الرضا عن علاقات مصر مع الدول العربية، وأخرى أكثر تحديدا وتتعلق بدول الخليج العربي.

ويقيس الاستطلاع أيضا رأي المستطلعين بشأن آرائهم في مواقف مرسي تجاه القضية الفلسطينية، وهناك سؤال يتعلق بإدارة المعابر مع قطاع غزة، وآخر يتعلق بالموقف من الأزمة السورية، وثالث عن العلاقة مع الجوار الأفريقي، وآخر عن المواقف من الولايات المتحدة، وإيران، وتركيا، وسؤال بشأن العلاقة مع إسرائيل.

ويستطلع أحد الأسئلة مدى الرضا عن أداء مرسي بشأن استعادة مصر لدورها على الساحة الدولية، وأما السؤال الأخير فيقيس مدى القناعة بأن مرسي ماض في تحقيق وعوده الانتخابية.

وكان مرسي قد تسلم بتاريخ 30/6/2012 مقاليد السلطة من المجلس العسكري الذي أدار شؤون البلاد منذ إسقاط الرئيس المخلوع حسني مبارك في 11 فبراير/شباط 2011، وقد تعهد بإنجاز 64 وعدا خلال المائة يوم الأولى من فترته الرئاسية بدءا من يوم تسلمه السلطة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يتوجه الرئيس المصري محمد مرسي الأحد المقبل إلى تركيا، في أول زيارة يقوم بها إلى هذا البلد منذ انتخابه في يونيو/حزيران الماضي، وفقا لما ذكرته عدد من الصحف المصرية اليوم الثلاثاء.

25/9/2012

قال الرئيس المصري محمد مرسي أمس الأربعاء إن الإساءة للرسول صلي الله عليه وسلم جزء من هجوم منظم ضد القيم الدينية والثقافية الإسلامية ولا يمكن تجاهلها، وعبر عن رفضه لدفاع الرئيس الأميركي باراك أوباما عن حرية التعبير قبل يوم واحد.

27/9/2012

مع قرب انقضاء مهلة المائة يوم التي حددها الرئيس المصري محمد مرسي لدى توليه السلطة لإيجاد حلول لأبرز مشاكل المواطنين، يواجه أول رئيس مدني امتحان تقييم المواطنين لأدائه، وهو تقييم تأرجح بين مؤيد لما حققه حتى الآن وناقم على استمرار سوء الحال.

4/10/2012

لطالما تغنى المصريون بسيناء كجزء عزيز وغال من بلادهم، ولطالما ردد السياسيون شعارات عن أهمية شبه الجزيرة الواقعة في شرقي مصر وتعهدوا بتعميرها وتعويض أهلها عن ما عانوه تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ في نكسة 1967 وانتهى كليا عام 1982 باتفاق سلام.

6/10/2012
المزيد من عربي
الأكثر قراءة