استئناف محاكمة مبارك والاستماع لشهود

وصول الرئيس السابق مبارك إلى مقر المحكمة بأكاديمية الشرطة صباح اليوم (الجزيرة)

بدأت صباح اليوم الجلسة الرابعة من محاكمة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك ونجليه علاء وجمال إضافة إلى صديقه الهارب رجل الأعمال حسين سالم ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وعدد من كبار مسؤولي وزارة الداخلية خلال أحداث ثورة يناير/كانون الثاني أمام محكمة جنايات القاهرة
.

ومن المقرر أن تستكمل المحكمة اليوم سماع شهادة شهود الاثبات في القضية. حيث ينتظر أن تستمع المحكمة لشهادة ضابط برتبة نقيب بقطاع الأمن المركزي، ورقيب شرطة بذات القطاع سبق وذكر أمام النيابة أنه قام بتسليح قوات الأمن المركزي بالخرطوش والطلقات النارية.

كما تستمع المحكمة لشهادة ضابط سابق برتبة رائد قال إنه شارك كمتظاهر في مظاهرات جمعة الغضب في 28 يناير/كانون الثاني وأصيب بثلاث طلقات نارية نتيجة إطلاق الشرطة النار على المتظاهرين أعلى كوبري قصر النيل.

وكانت المحكمة بدأت في جلستها أمس الأول الاثنين سماع أربعة من "شهود الإثبات" في قضية قتل المتظاهرين خلال الثورة، ولكن المفاجأة أن الأربعة وهم ضباط سواء حاليين أو سابقين في وزارة الداخلية أكدوا عدم وجود تعليمات بإطلاق النار على المتظاهرين وأن التعليمات كانت بضبط النفس إلى أقصى درجة والاكتفاء بإطلاق الخرطوش في الهواء حال تعرض مقر وزارة الداخلية لهجوم وفي حال تطور الأمر إطلاق الخرطوش على الأقدام فقط.

وعبر أحد محامي أسر الضحايا عن خيبة أمله إزاء الشهود الذين أدلوا بأقوالهم يوم الاثنين في الجلسة التي حضرها مبارك راقدا على سرير طبي في قفص الاتهام وقال المحامي إنهم غيروا أقوالهم التي أدلوا بها قبل المحاكمة.

وقال المحامي أمير سالم إن الشهود غيروا أقوالهم التي سبق أن أدلوا بها للنيابة وهو ما يجعلهم غير جديرين بالثقة وتعكس تعليقاته وجهة نظر غيره من محامي أسر الضحايا. وأضاف بشأن جلسة اليوم أن أربعة شهود آخرين من الشرطة سيدلون بشهاداتهم وأنهم ربما يكونون من إدارات أخرى.

ومن المقرر أيضا أن يقدم دفاع المتهمين كشوفا بأسماء القتلى والمصابين خلال أحداث الثورة، وكذلك صحيفة الحالة الجنائية لكل منهم.

وإضافة إلى عشرات من المحامين المصريين الذين يحضرون جلسة اليوم بين دفاع عن المتهمين ومدعين بالحق المدني، يحضر الجلسة أيضا خمسة محامين كويتيين تطوعوا للدفاع عن مبارك، وذلك بعد تصريح رئيس المحكمة لهم بالحضور.

وقالت مصادر من المستشفى الذي يرقد فيه مبارك إن حالته الصحية مستقرة إلا أن حالته النفسية ساءت بعد المشادات والهتافات المطالبة بإعدامه التي تعالى بها الحضور من أسر شهداء الثورة في جلسة أمس الأول.

ويواجه مبارك إضافة إلى تهمة التحريض على قتل المتظاهرين اتهامات تتعلق بقبول هدايا ومنافع بأثمان صورية مقابل استغلال نفوذه واشتراكه مع وزير البترول الأسبق سامح فهمي في ارتكاب جريمة تمكين رجل الأعمال المتهم في نفس القضية حسين سالم من الحصول على منافع وأرباح مالية بإسناد شراء الغاز الطبيعي المصري للشركة التي يمثلها سالم وتصديره ونقله إلى إسرائيل بأسعار متدنية.

ويتهم سالم أيضا بتقديم هدايا لمبارك ونجليه مقابل استغلال النفوذ في تخصيص مساحات شاسعة من الأراضي في المناطق الأكثر تميزا. ويواجه نجلي مبارك علاء وجمال اتهامات تتعلق باستغلال نفوذ والدهما لتخصيص مساحات من الأراضي لهما.

ووفقا للبيانات الرسمية فقد قتل قرابة 850 شخصا وأصيب أكثر من ستة آلاف آخرين خلال أحداث الثورة المصرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات