مقتل ثلاثة جنود في تفجير باليمن

آثار اشتباكات بأبين في مايو بين الجيش ومسلحين قتل فيها تسعة أشخاص (الفرنسية-أرشيف)


قتل ثلاثة جنود يمنيين السبت في تفجير انتحاري قرب عدن جنوبا، في وقت تحدث فيه مصدر عسكري عن تقدمٍ نحو زنجبار عاصمة أبين التي يسيطر عليها مسلحون إسلاميون منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

وتحدث مسؤول يمني عن هجومٍ بمفخخة استهدف نقطة تفتيش على الطريق بين عدن وأبين، قتل فيه منفذه، وثلاثة عسكريين.

وسيطر مسلحون إسلاميون يصفون أنفسهم بأنهم أعضاء في مجموعة "أنصار الشريعة" على زنجبار منذ نهاية مايو/أيار الماضي، حيث حاصروا اللواء 25 ميكانيكي في ملعب الوحدة.

وتحدث مصدر عسكري الخميس عن تقدم عسكري نحو زنجبار -الواقعة إلى الشرق من عدن- من جبهتين، مكن القوات المتقدمة من الالتحام بقوات هذا اللواء.

وأكد مصدر طبي في مستشفى الرازي ببلدة جعر القريبة وصول 12 جثة لمسلحين إسلاميين، قتلوا في المعارك حسب مصدر عسكري.

وزادت القاعدة مؤخرا نشاطها في اليمن وفي الجنوب تحديدا، مستفيدة من الانفلات الأمني الذي نتج عن صراعِ نظام الرئيس علي عبد الله صالح ومعارضيه الذين يطالبون بإسقاطه.
 
ويقول معارضو صالح –الذي يتعافى بالرياض من هجوم استهدفه، ويتظاهر مئات الآلاف لإسقاطه منذ فبراير/شباط الماضي- إنه يبالغ في خطر القاعدة بل ويشجع مسلحيها، ليدفع المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة إلى دعمه أكثر.

المصدر : وكالات