آلاف يتظاهرون بالمغرب ضد الفساد


نظمت حركة 20 فبراير الشبابية في المغرب مسيرات ووقفات في أكثر من أربعين مدينة، وذلك في أول تحرك لها خلال شهر رمضان.

وشارك في هذه المسيرات، التي رافقتها وجبات إفطار جماعية، آلاف المحتجين رددوا شعارات الحركة التي تطالب بمحاربة الفساد والمفسدين.

وشملت الشعارات مطالب اجتماعية وسياسية كربط الحكم بالمحاسبة وتنظيف الساحة السياسية من الوجوه الفاسدة.

وذكرت حركة 20 فبراير أنها ستنظم مسيرات طيلة شهر رمضان الكريم، أغلبها تنطلق بعد صلاة التراويح.

وتشهد عدة مدن كل يوم أحد تقريبا مظاهرات يشارك فيها محتجون يطالبون بمزيد من الإصلاحات رغم التعديلات الدستورية الأخيرة، مما يشي بأن النقاش الذي لا يزال قائما في البلاد على خلفية انتفاضات "الربيع العربي" لم ينته.

ووفقا للدستور الذي تم التصويت لصالحه في استفتاء جرى أول يوليو/تموز الماضي، فإن الملك محمد السادس ينقل بعض سلطاته لمسؤولين منتخبين، لكنه ستكون له الكلمة فيما يتعلق بالقرارات الإستراتيجية.

وتقول السلطات وحلفاؤها الغربيون إن الإصلاحات، التي وردت بالدستور الجديد وما رافقها من قرارات ملكية، تشكل لحظة تاريخية في توجه المغرب نحو مزيد من الديمقراطية.

لكن المعارضين يرون أنه يتعين على الملك التخلي عن مزيد من سلطاته واجتثاث الفساد الحكومي، ويقولون إن حجم التصويت بنعم في الاستفتاء مُبالغ فيه.

المصدر : الجزيرة

المزيد من أنظمة حكم
الأكثر قراءة